الاثنين 21 سبتمبر 2020
مجتمع

في زمن كورونا... أطباء القطاع العام يذكرون الحكومة بملفهم المطلبي

في زمن كورونا... أطباء القطاع العام يذكرون الحكومة بملفهم المطلبي الدكتور العلوي المنتظر رئيس النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام
 
ثمنت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام الأدوار الطلائعية التي تقوم بها الأطقم الطبية إلى جانب كل الفئات المتدخلة في مكافحة فيروس كوفيد19 استجابة لنداء المواطنين وصوت الوطن.
وأوضح البيان الذي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، بأن تجميد النقابة المستقلة كل الأشكال الاحتجاجية، لا يجب تفسيره بالضعف أو محاولة الرُّكوب على موجة الجائحة لاستغلال احتياج الشعب لخدمات أطباء القطاع العام، ذلك أن نضال النقابة مُوَثّقاً منذ سنوات، بإضرابات ووقفات ومسيرات، وأشكال نضالية أخرى دفاعاً عن الملف المطلبي الوطني المشروع، وعلى رأسه تحسين ظروف الاستقبال والاشتغال، ورد الاعتبار للدكتوراه في الطب والصيدلة وجراحة الأسنان، وتحقيق العدالة بالمعادلة، علمياً وإدارياً، مادياً ومعنوياً، وتخويل الرقم الاستدلالي 509 بكامل تعويضاته، وليس كما جاء فارغاً عبر اتفاق 2011، وإضافة درجتين بعد درجة خارج الإطار...
وتحقيق العدل والإنصاف للمَظلومِين بالحركة الانتقالية والالتحاق بالأزواج، وإبطال مفعول سم الإلزامية الاستعبادية، بإرساء الشروط العددية للحراسة المُقننة، وتخويل الاختصاص في طب الأسرة، وتوفير كامل الشروط العلمية للممارسة الطبية، من توفير العدد الكافي للأطقم الصحية العاملة، إلى الحد الأدنى من التجهيزات البيوطبية، بما يحفظ كرامة الطبيب وكرامة المواطن والمساندة المبدئية بدون أي قيد أو شرط لنضالات الطلبة الأطباء والداخليين والمقيمين، بهدف تحسين ظروفهم المادية والمعنوية وأداء تكوينهم الأكاديمي والتطبيقي، الأساسي والمستمر، من خلال تنسيقيات لجانهم الوطنية.
وذكرت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، وزارة الصحة، والحكومة المغربية، بمشروعية الملف المطلبي، وصبغته الاستعجالية، بمنأى تام عن كل التجاذبات السياسوية.
ودعت النقابة المستقلة بإلحاح واستعجال وزارة الصحة والمالية والحكومة قاطبة، إلى تحمل مسؤولياتها التّاريخية، بالاستجابة الفورية للملف المطلبي الوطني الاستعجالي، للأطباء والصيادلة وجرّاحي الأسنان بالقطاع الصحي العمومي.
وتؤكد النقابة المستقلة أن نضال أطباء القطاع العام لن ينته إلا بتحقيق حقوقهم الضّائعة، وبلوغ أهدافهم المشروعة المسطرة.
كما تستنكر في الوقت نفسه عدم تفاعل الوزارة الوصية، مع مختلف مراسلات النقابة المستقلة بشأن عدة مشاكل آنية لا تحتمل التأخير أو التماطل بأي ذريعة أو حتى حجة مكافحة كوفيد19، كالتحاق الناجحين بمباراة الإقامة، وإطلاق سراح الحركة الانتقالية المُعَطّلة عن 2019 وقبلها، وحل مشكل اشتراط المعوض والالتحاق بالأزواج، وتصفية متأخرات التعويضات، واستمرار إهمال مشكل أطباء الشغل.....كما تستنكر أيضا السلبية الغريبة للوزارة في التعاطي مع بعض ممثليها الجهويين، الذين اتخذوا الارتجالية في التدبير مسلكهم، وتحَدَّوْا واجب شراكة النقابة في التنظير والتسيير، بل تعَدَّوْا إلى درجة رفع دعاوى قضائية كيدية، في محاولة لتكميم أفواه المناضلين.
وأعلنت النقابة المستقلة لكل هذه الأسباب أن صبر أطباء المغرب قد نفذ فجائحة كوفيد لا يمكن أن تُبرِّر كل هذا التماطل الحكومي المُسْتفِز الذي يستهدف الطبيب، وهو ما سيدفع إلى النضال قدُماً بلا تراجع، وِفق برنامج مُكثّف، سيكشف عن تفاصيله في الوقت المُناسب، بمُشاورة الهياكل التنظيمية القاعدية الأساسية من أجل الوصول إلى منظومة صحية عادلة تحفظ كرامة المواطن والطبيب على حد سواء حسب منطوق بنود دستور 2011.