الأحد 29 مايو 2022
مجتمع

رؤساء جماعات بإقليم سطات يكشفون عن مشاكل المسالك الطرقية

رؤساء جماعات بإقليم سطات يكشفون عن مشاكل المسالك الطرقية جانب من اللقاء التواصلي

احتضن مقر جماعة بني خلوك التابعة للنفوذ الترابي لإقليم سطات، يوم الجمعة 7 يناير 2022، لقاء تواصليا جمع بين رؤساء جماعات بني مسكين بدائرة البروج إقليم سطات، والمدير الإقليمي للتجهيز والنقل بحضور رئيس دائرة البروج، والقاضي المقيم، والنواب البرلمانيين الممثلين لمنطقة بني مسكين ورئيس المجلس الاقليمي، وخصص اللقاء، لتشخيص ومناقشة المشاكل التي تعيشها المسالك الطرقية بالمنطقة سواء الجهوية منها أو الإقليمية.

 

وبهذا الخصوص أوضح العربي شريعي، رئيس جماعة أولاد فارس الحلة، أن إقليم سطات ظل يعاني من إشكالية المسالك الطرقية المتهالكة، وضرب مثالا على ذلك الطريق الرابطة بين خريبكة والبروج التي تعرف تدهورا في بنيتها بسبب انتشار الحفر الخطيرة التي كانت وراء العديد من حوادث السير؛ وطلب من المدير الإقليمي للتجهيز بالتدخل لتدارك الوضعية وما تحتاجه من اشغال الإصلاح والترميم، كما دعا إلى تقويم علامات التشوير والتي تعرضت جلها للإتلاف والتخريب.

 

من جهته طالب ممثل جماعة أولاد بوعلي النواجة بوضع رادارات على الطرق لإجبار مستعمليها على تخفيف السرعة، نظرا لتواجد بعض المؤسسات التعليمية على جوانبها، وأن تكثف المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل من دوريات المراقبة على حمولة الشاحنات العابرة

 

ودعا البرلماني عن حزب الاستقلال، مصطفى القاسمي، المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل، إلى مراقبة المقالع؛ مشيرا إلى الفوضى التي تحدثها بالمنطقة، خاصة منها المقالع المتواجدة على ضفاف نهر أم الربيع، وحمولة الشاحنات العاملة بالقطاع التي تساهم بشكل كبير في إتلاف الطرقات، كما أشار إلى ما تسببه الآليات المستعملة في هذا النشاط في تلوث نهر ام الربيع ومن آثار سلبية على البيئة بشكل عام.. وطالب من المدير الإقليمي للتجهيز والنقل سطات بالتدخل بتنسيق مع الجهة والجماعات الترابية المعنية لمراقبة المقالع وتسوية ما تخلفه من أضرار...