الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
خارج الحدود

طالبت تدخل اسبانيا..جمعية حقوقية تتهم الرئيس الجزائري وجنرالاته بتعذيب معارض

طالبت تدخل اسبانيا..جمعية حقوقية تتهم الرئيس الجزائري وجنرالاته بتعذيب معارض محمد عبد الله، والجنرال السعيد شنقريحة، عبد المجيد تبون
تدهورت الحالة النفسية والجسدية لمحمد عبد الله، الدركي السابق والمعارض الجزائري، بما لا يدع مجالاً للشك في تعرضه للتعذيب.
وأفادت مصادر حقوقية جزائرية أن عبد الله عرض، مؤخرا، أمام المحكمة العسكرية بالبليدة إثر تحويله من سجن القليعة يوم 11 أكتوبر 2021.
وطالبت جمعية "محمد عبد الله وعائلته" وشبكة الدفاع عن "محمد عبد الله" النظام الجزائري بالالتزام ببنود الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب التي صادقت عليها الدولة الجزائرية بتاريخ 12 شتنبر 1989، محملين مسؤولية ما قد يقع للمعتقل لعبد المجيد تبون رئيس الدولة، وأيمن عبد الرحمان الوزير الأول، والسعيد شنقريحة قائد أركان الجيش من جانب النظام الجزائري، وكذلك لكل من "بيدرو سانشيز" رئيس وزراء و"فيرناندو جراند مارلاسكا" وزير الداخلية من جانب الحكومة الإسبانية، عن أي مكروه نفسي أو جسدي يصيب المناضل محمد عبد الله.
وحثت الجمعية كل المنظمات الحقوقية والإنسانية في الجزائر بالقيام بدورها في متابعة قضية محمد عبد الله عن قرب والتأكد من احترام السلطات الجزائرية للقانون والمواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وإطلاع الرأي العام بأي انتهاك في حق المعتقلين السياسيين.
وختمت الجمعية بالتأكيد أن قضية محمد عبد الله هي قضية كل مواطن جزائري شريف، غيور على وطنه ولا يقبل بالفساد الذي ينخر جسد الدولة الجزائرية ويهدد استمرارها.