الثلاثاء 7 ديسمبر 2021
اقتصاد

عبد المالك بوغابة: القطاع السياحي عاش وضعا كارثيا بسبب جائحة كورونا

عبد المالك بوغابة: القطاع السياحي عاش وضعا كارثيا بسبب جائحة كورونا عبد المالك بوغابة يرصد القطاع السياحي في بلادنا في زمن الجائحة

يؤكد رئيس المنتدى المتوسطي للسياحة، عبد المالك بوغابة، أن القطاع السياحي بالمغرب عانى كثيرا بسبب جائحة كورونا؛ مشيرا إلى أن التدابير التي يجب اتخاذها مرتبطة أساسا بالتخفيف من القيود المفروضة على السفر بين المدن المغربية لمنح انتعاشة للسياحة الداخلية.. مضيفا أن السياحة بعد الجائحة ستفرض شروطا صارمة على الوجهات السياحية العالمية...

 

+ كيف تشخصون اليوم وضعية القطاع السياحي بعد مرور أكثر من سنة على تفشي فيروس "كورونا"؟

- عانى القطاع السياحي في بلادنا بشكل كبير بسبب الجائحة. وكان للإجراءات المتخذة من السلطات، خاصة إغلاق الحدود ومنع التنقل بين المدن، انعکاس سلبي على أداء القطاع الذي عرف تراجعا في عدد الوافدين وليالي المبيت يتجاوز 80 في المائة، وهو ما أثر بالتالي على حجم المداخيل وارتفاع نسبة البطالة في صفوف العاملين بحكم الإغلاق الكلى أو الجزئي لغالبية المؤسسات السياحية. وبالإضافة إلى السياحة الداخلية التي ساهمت بحوالي 31 في المائة من حجم ليالي المبيت في 2019، فإن الوضعية الوبائية الحرجة في مجموعة من الأسواق التقليدية الأساسية بالنسبة إلى المغرب، ساهمت بشكل كبير في التراجع الذي عرفه القطاع، علما أن السوق الفرنسية والبريطانية والألمانية والإسبانية والأمريكية، تشكل بالإضافة إلى السوق الداخلية، ما يناهز 70 في المائة من ليالي المبيت. هذا التراجع، أرخى بظلاله على العديد من المدن السياحية الأساسية، مثل مراكش وأكادير وطنجة وفاس والبيضاء، التي عرفت أزمة غير مسبوقة.

 

+ ما هي التدابير التي يجب اتخاذها من أجل إعادة إنعاش القطاع في ظل حالة الطوارئ الصحية؟

- القطاع السياحي الذي عاش وضعا كارثيًا على وقع أزمة كورونا بعد عام ونصف من الركود.. عملية التلقيح ضد كورونا جارية على قدم وساق.. موسم السياحي على الابواب.. منظمات مهنية في السياحة انخرطوا في التحضيرات لبدء عملية الاستقبال موسم السياحي لوجهة المغرب.

أظن أن التدابير التي يجب اتخاذها مرتبطة أساسا بالتخفيف من القيود المفروضة على السفر بين المدن المغربية لمنح انتعاشة للسياحة الداخلية التي تشكل حوالي 30 في المائة من حجم الليالي المسجلة بالمؤسسات السياحية المصنفة، والإعلان عن برنامج واضح لفتح الحدود في وجه السياحة الدولية ولو بطريقة انتقائية لاستقبال السياح الأجانب المتحدرين من الدول التي سجلت نسب تلقيح مهمة، مع مراعاة الحالة الوبائية في هاته الدول، تلزمنا بعض المرونة في الإجراءات المتخذة من السلطات مع مراعاة التدابير والتسهيلات التي تسنها مجموعة من الوجهات المنافسة، من أجل إنقاذ الموسم السياحي 2021، وإلا ستكون هذه السنة أكثر قسوة من 2020. تجب الإشارة أيضا إلى أن المكتب الوطني المغربي للسياحة قام بحملة ترويجية للسياحة الداخلية تستمر على مدى 3 أشهر، ويشارك إلى جانب مجموعة من المهنيين في المعارض الدولية، كما يقوم باستقبال صحافيين أجانب ومؤثرين للترويج لوجهة المغرب، وهذا عمل محمود يجب تثمينه ومواكبته بالإعلان عن إجراءات التخفيف للسفر بين المدن وعن تواريخ فتح الحدود لاستقبال السياحة الدولية.

 

+ ما هي المعيقات التي تقف أمام النهوض بوضعية القطاع بعد التغيرات التي فرضتها الجائحة؟

- أظن أن السياحة بعد الجائحة ستفرض شروطا صارمة على الوجهات السياحية العالمية. فبالإضافة إلى المعيقات المسجلة سابقا بخصوص العرض والمنتوج السياحي والنقل الجوي والميزانيات المرصودة للترويج، أصبح من الواجب الاستثمار في البنيات التحتية الأساسية وتجويد العرض والبنيات الأساسية الصحية لمواجهة أي أزمات صحية محتملة. ومن الطبيعي أن تواكب هاته المجهودات كذلك استثمارات مهمة في تكوين وتأهيل العنصر البشري المواكبة التطورات التي يعرفها القطاع، خصوصا في ميدان الرقمنة والحضور الفعال على الشبكات المعلوماتية والوسائط مع إنتاج محتويات رقمية ذات جودة عالية.