الأحد 14 يوليو 2024
في الصميم

اللهم أسقطنا في حفرة من حفر مونتريال أو تورنتو بكندا!!

اللهم أسقطنا في حفرة من حفر مونتريال أو تورنتو بكندا!! عبد الرحيم أريري
في التجارب المقارنة نجد بأن مدينة تورنتو الكندية تتربع على عرش المدن كونيا من حيث عدد الحفر بالشوارع الناجمة عن تسرب مياه الأمطار، حيث تسجل بها حوالي 120 ألف حفرة nids-de-poule سنويا، تليها مدينة مونتريال بإقليم الكيبك الكندي التي تشهد تقريبا 99.000 حفرة بالشوارع.
 
لكن بالمقابل نجد تورنتو ومونتريال هما المدينتان الأسرع عالميا في التدخل لتعبئة الفرق التقنية لإصلاح الحفر بالشوارع. إذ في شهر تقريبا تتمكن كل مدينة من إعادة الأمور إلى نصابها بنسبة جد محترمة.
 
وحسب تصريح سابق لفيليب سابوران philippe sabourin ، الناطق باسم مدينة مونتريال الكندية، فإن هذه الأخيرة تمكنت في شهر واحد (يناير 2021)، من إصلاح 8462 حفرة بشوراع مونريال، أي ما يعادل 325 تدخلا تقنيا في اليوم الواحد.
 
ترى هل لدى مسؤولي مدينة الدار البيضاء ( وباقي مدن المغرب)، الجرأة ليعلنوا للرأي العام كم من تدخل أنجزته الفرق التقنية في اليوم لإصلاح الحفر بالشوارع؟ وهل لديهم الجرأة لإنشاء تطبيق application يطلع من خلاله المواطن على مكان وزمان التدخل التقني؟ وهل يملك مسؤولو البيضاء الشجاعة ليخبروا الرأي العام بكلفة إصلاح كل حفرة؟ وهل سيتحلون بالشفافية المطلقة ليكشفوا حجم الخسائر التي لحقت بالأسر البيضاوية من جراء الضرر الذي يصيب السيارات بسبب تآكل الشوارع والأزقة؟.
 
إن لم يتمكن مسؤولو الدار البيضاء من الجواب على هذه الأسئلة، فليتحلوا على الأقل بحد أدنى من الأخلاق ويمتنعون عن جباية رسم الضريبة السنوية للسيارات ( vignette). أو في أضعف الحالات، ليرفعوا ملتمسا لحكومة أخنوش يقضي بتجميد نهب جيوب بيضاوة بمبرر أداء "لافينييت" السنوية إلى حين إصلاح الشوارع والطرقات والأرصفة بالدار البيضاء!!.
 
وإن عجزوا، فليرخصوا لنا بالمشاركة في الانتخابات المحلية المقبلة بكندا لنصوت ( ولو بالمراسلة أو إلكترونيا) على من "لديهم فعلا الكبدة" على مدنهم وعلى بلادهم !!.