الخميس 13 يونيو 2024
خارج الحدود

الشرطة الفرنسية تقتل جزائريا مسلحا أضرم النار في كنيس يهودي

 
 
الشرطة الفرنسية تقتل جزائريا مسلحا أضرم النار في كنيس يهودي شرطي فرنسي أمام كنيس يهودي في مدينة روان بنورماندي
قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، الجمعة 17 ماي 2024، إن الرجل الذي أضرم النار في الكنيس اليهودي في روان قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص من أصل جزائري.
وأضاف دارمانان خلال مؤتمر صحفي أن "الشخص الذي أشعل النار في الكنيس في روان ليس فرنسيا، بل هو من أصل جزائري".
وقال دارمانان على منصة "إكس ": "في روان، حيد أفراد الشرطة الوطنية في وقت مبكر من هذا الصباح شخصا مسلحا كان يريد بوضوح إشعال النار في الكنيس اليهودي في المدينة. أهنئهم على تفاعلهم وشجاعتهم".
وأعلنت السلطات الفرنسية أن الشرطة قتلت بالرصاص رجلا مسلحا بسكين وقضيب معدني للاشتباه في أنه أشعل النار في معبد يهودي في مدينة روان بمنطقة نورماندي في وقت مبكر من الجمعة.
وقالت الشرطة الفرنسية إنها تلقت بلاغا في وقت مبكر الجمعة يفيد بأن دخانا يتصاعد من المعبد اليهودي، وإن عناصرها انتقلوا إلى هناك وواجهوا الرجل وجها لوجه.
وأضافت أن الرجل اندفع نحو رجال الشرطة وهو مسلح بسكين وقضيب معدني، ليقوم شرطي بفتح النار وقتل الرجل. 
وقال رئيس بلدية روان، نيكولا ماير روسينول، إنه يعتقد أن الرجل تسلق إلى حاوية قمامة وألقى "نوعا من زجاجة مولوتوف" داخل المعبد اليهودي، مما أدى إلى اشتعال حريق وتسبب في "أضرار جسيمة".
وأضاف: "عندما تتعرض الطائفة اليهودية لهجوم، فهذا هجوم على المجتمع الوطني، هجوم على فرنسا، هجوم على جميع المواطنين الفرنسيين".
من جهته أوضح فريديريك ديغير، المسؤول في الشرطة الإقليمية، لقناة (بي إف إم-تي في) الفرنسية، أن الرجل ألقى القضيب المعدني الذي كان يحمله على رجال الشرطة وأخرج سكين مطبخ طويلا من أحد أكمامه.
وقال "لقد تحرك نحوهم بطريقة حازمة وعنيفة للغاية.. إن الشرطي أطلق خمسة أعيرة نارية بعد أن حذر الرجل من التحرك".