السبت 20 أغسطس 2022
كتاب الرأي

محمد الشمسي: الويل لأمة تضرب معلمها وفي محرابه

محمد الشمسي: الويل لأمة تضرب معلمها وفي محرابه محمد الشمسي
رأيت الشريط الذي يوثق ليوم تمنيت فيه لو لم يخترع الإنسان كاميرا لا تفلت صغيرة ولا كبيرة، تمنيت أن يكون الخبر شفاهيا تتناقله الألسن فما نظنه سوى باطلا أو إفكا، لكنها الحقيقة، الحقيقة التي يجب أن تلسعنا جميعا بل تلزمنا على إخفاء رؤوسنا في الوحل كي لا ننظر لوجوهنا في المرايا، حقيقتنا التي اتخذناها مصعدا فهبطنا بها تحت الدرك الأسفل من الانحطاط والسفول والنزول، حقيقة أن فينا وبيننا ومنا من فكر ودبر، ثم عزم فقتل كيف دبر، وخطط ليقفز من فوق جسر المدرسة، من أجل ماذا؟ من أجل ضرب معلم...
كان الخبر والشريط صاعقة وزوبعة، أنضرب معلما وهو في محرابه، وأمام تلاميذه؟ أنضرب رسول المعرفة والحكمة والعلم؟ أنضرب الملقن والمدرس والمؤدب؟ 
قلنا عن المعلم النكت المهينة، ونسبنا له الأحداث المشينة، وأكلنا لحمه مع سبق الإصرار، واتخذناه هزءا ورميناه بالمهانة لما يسع العالم كله، ولم نشف غليلنا فيه ومنه، لكن أنضربه؟ هل فينا ومنا وبيننا من تطاوعه يده لتضرب معلم ابنه أو ابنته؟ هل نسينا كيف دخلنا المدرسة أول مرة لا نفرق بين الحروف ولا نفقه الأرقام، وفينا ومنا اليوم المفكر والمنظر والعالم، أكان ليكون على ما هو عليه لولا بركة معلمه أو معلمته؟
مكانة الأمم من مكانة المعرفة في قلوب أهلها، ومكانة المعلم من مكانة تلك المعرفة، ومن يضرب المعلم فهو يصفع المعرفة، ويتبول على العلم والحكمة، ويجرنا جميعا نحو زريبة الغابة حيث التناسل الجماعي وحيث المجتمع يقسم ما بين عاشب ولاحم، من يضرب المعلم يضرب أباه و أمه أو جده، يضرب إمام المسجد وأعظم، فالمدرسة تغذي المسجد، والمعلم  ينتج الأئمة والوعاظ...
هل يكفي معلمنا المضروب تغريدة وزير، أو زيارة مسؤول، أو اعتقال الجاني كي يندمل جرحنا جميعا؟ هل تكفينا زيارة كل الشعب للمعلم فنجثو على الركب نستسمحه ليس لجبر خاطره، بل لجبر خاطر التاريخ والوجود والمنطق وكل ما هو إنساني وحضاري؟  فهذه أمتنا التي أنجبت للمعلم معتديا، أمتنا التي صنعت للمعرفة مبيدا، أمتنا التي أدمنت التفاهة واتخذتها عقيدة، ونبتت من بين تربتها مخلوقات لا تكتفي بالعيش تحت القاع بل تجر معها كل الأمة لتحيا تحت القاع.
أيها المعلم الشامخ الكبير العزيز الشديد، أنا لا أعرف شخصك، لكن أعرف شأنك ومنزلتك وقيمتك ومرتبتك، وأعرف أننا نحن جميعا الذين وهبنا الله اليوم القدرة على تفكيك لغب القول ومستشكله، إنما بفضل وسعي وجهد ومشقة منك أيها الفاضل أصل الفضل ومنتج الفضلاء.
اعذرنا ولا تؤاخذنا بما فعله في بعضنا الطيش والنزق والخرق والهراء ، فذلك الذي ضربك ضربنا جميعا، وقد كُذِّبت من قبلك رسل، واضطُهِدت ،وضُربت بل وقُتِلت، وفني قتلة الرسل واندثروا، وكتبهم التاريخ في خانة المذنبين الآثمين المغضوب عليهم، لكن رسائل الرسل استمرت...