الأحد 14 أغسطس 2022
خارج الحدود

إغلاق ملف نساء "داعش" من طرف القضاء السويدي بدون إدانة أو عقوبة

إغلاق ملف نساء "داعش" من طرف القضاء السويدي بدون إدانة أو عقوبة صورة أرشيفية
أفادت تقارير إعلامية سويدية أن جميع قضايا نساء داعش السويديات "العائدات" للسويد تم إغلاقها بدون إدانة أو عقوبة؛ مضيفة بأن السلطات القضائية السويدية قررت إغلاق 8 من أصل 11 تحقيقًا ضد نساء داعش العائدات من سوريا إلى السويد بدون توجيه تهم جنائية لهن ، ودون أي عقوبة أو إدانة  بحُكم محكمة .
وبررت السلطات القضائية السويدية الأمر باستحالة الوصول إلى مسرح الجريمة والشهود، كما أن ما  حدث لهؤلاء النساء  غير واضح وغير مفهوم قضائياً .
وحسب التلفزيون السويدي فمنذ شتنبر 2021 وحتى ماي 2022 ، تم ترحيل 12 امرأة من نساء داعش  مع أطفالهن  إلى السويد من معسكرات الاعتقال التي يسيطر عليها الأكراد في شمال شرق سوريا. وقد تم القبض على 11 من هؤلاء  والاشتباه بارتكابهم جرائم حرب. وقد تم تبرئة 8 نساء و إغلاق التحقيقات وعادت النساء لمنازلهن .. وأستطاع أغلب النساء الاحتفاظ بأطفالهن دون سحبهم من السوسيال..
وبحسب المدعية العامة  حنا ليموين ، التي قادت ثلاثة من التحقيقات الأولية ، فإنه من الصعب التحقيق في هذا النوع من الجرائم حيث لا يمكنك الوصول إلى مسرح الجريمة والشهود والمدعين. وأضافت – بعد أن أجرينا مقابلات مع  هؤلاء النساء  في التحقيقات التي أجريتها لم يكن من الممكن المضي قدمًا في هذه التحقيقات أو توجيه أي تهمة جنائية لهن .
وفي ما يتعلق بالتحقيقات الثلاثة المتبقية التي لا تزال جارية تتعلق بالنساء اللائي وصلن إلى السويد مؤخرًا نسبيًا؛ ويرتقب أن تكون نتائجها مثل التحقيقات السابقة التي تم غلقها .
وتشير التقديرات إلى أن حوالي مائة امرأة سافرن من السويد إلى سوريا منذ عام 2012 للانضمام الى تنظيم داعش وغالبًا ما يكون لديهن العديد من الأطفال.