الأربعاء 6 يوليو 2022
مجتمع

تهديد وهبي لحماة المال العام...الغلوسي يوجه مدفعيته صوب الإعلام العمومي ويحرج "الهاكا"

تهديد وهبي لحماة المال العام...الغلوسي يوجه مدفعيته صوب الإعلام العمومي ويحرج "الهاكا" عبد اللطيف وهبي ومحمد الغلوسي(يمينا)
على هامش الخرجة الأخيرة للوزير العدل عبد اللطيف وهبي، في برنامج "نقطة إلى الصفر" الذي تبثه القناة الأولى، حيث هدد الوزير حماة المال العام عبر الهواء باللجوء إلى القضاء. كتب محمد الغلوسي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، تدوينة عبر حسابه بالفيسبوك، جاء فيها ما يلي:
 
 الإعلام العمومي أعطى الفرصة لوزير العدل كجزء من السلطة التنفيذية لتسويق تصريحاته حول المجتمع المدني ودور هذا الأخير في مكافحة الفساد واستعرض ما يعتقده رأيا سديدا، وهدد وتوعد وهو يتحدث إلى المغاربة عبر قناة عمومية ممولة من دافعي الضرائب..
السؤال المطروح هنا هل سيتيح الإعلام العمومي نفس الفرصة للمجتمع المدني الجاد لشرح وتوضيح وجهة نظره بخصوص ما جعله الوزير حكرا عليه دون إشراك للمجتمع المدني في نقاش رأي الوزير بشكل  مسوؤل دون إنفعال وتعصب، نقاش  يتوخى طرح القضايا الجوهرية على طاولة النقاش العمومي الهادئ والهادف ؟
وهل الهيئة العليا للإتصال السمعي البصري (الهاكا) تعتبر استدعاء وزير العدل باعتباره جزء من السلطة التنفيذية للدفاع عن تصريحاته المبنية على الإنفعال والصراخ دون وجود أرضية وتصور ينطلق من معطيات علمية مضبوطة وإشراك الفاعلين المعنيين عبر نقاش مفتوح مسوؤل وشفاف، هل تعتبر ذلك توازنا في الولوج الى الإعلام العمومي وإنعكاسا للتعددية الفكرية التي يحبل بها المجتمع ؟
إن الإعلام العمومي يفترض فيه دستوريا وقانونيا وأخلاقيًا أن يطرح نقاش القضايا الجوهرية مثل دور المجتمع المدني في مكافحة الفساد وتقاطعات ذلك مع دور مؤسسات الحكامة وغيرها من الإشكالات والنقاشات المرتبطة بالدور الدستوري والقانوني للجمعيات المدنية من زوايا متعددة وأن يحرص على إدارة نقاش مجتمعي رصين، نقاش يتيح الفرصة  للجمعيات المهتمة لإبداء وجهة نظرها في هذا الموضوع لا أن يتحول إلى اداة تابعة للسلطة التنفيذية ،على الإعلام العمومي أن يحافظ على نبل رسالة الإعلام ودوره في المساهمة الفاعلة والبناءة في بناء مجتمع المواطنة.