الأربعاء 17 أغسطس 2022
فن وثقافة

محمد نظيف: غبت لندرة الاقتراحات الجيدة ومستقبل السينما في العمل المشترك (مع فيديو)

محمد نظيف: غبت لندرة الاقتراحات الجيدة ومستقبل السينما في العمل المشترك (مع فيديو) المخرج والممثل محمد نظيف والزميلة شيماء لخويلي
كشف المخرج والممثل محمد نظيف، في حوار خاص أجراه مع موقع أنفاس بريس، عن سبب غيابه عن المشهد التلفزيوني الرمضاني، والذي تمثل في ندرة الاقتراحات الفنية الجيدة، إذ أنه لم يجد إلى حدود الساعة ما يبحث عنه، ضمن الأعمال المعروضة عليه. واعتبر محمد نظيف أن تعدد القبعات، باعتباره ممثلا ومخرجا ومنتجا، ساهم بدوره في غيابه عن الشاشة الرمضانية، فذلك جعل صناع الأعمال الفنية يعتقدون أن لا وقت لدي للعمل معهم، وهو ما لا أساس له من الصحة، فأنا أظل ممثلا وأرحب بكل الإقتراحات الجيدة المقدمة لي.
 
وتوجه الفنان بالشكر للجنة دعم الأعمال السينمائية في المركز السينمائي المغربي، للثقة التي وضعت فيه، بمنحه دعما عن جديده الفني، الذي يحل عنوان "وارث الأسرار"، وهو ليس بالشيء الهين، إذ يشترط في الأعمال الحاصلة على الدعم، أن تستوفي شروطا عدة في مقدمتها جودة الفكرة المعالجة.

وأكد نظيف تشجيعه للأعمال المشتركة، إذ يرى أن  مستقبل السينما المغربية مقترن بهذه الأخيرة، وهذا يبرز بشكل واضح في كون جل الأفلام المشاركة في المهرجانات الدولية، هي أفلام أنتجت في إطار شراكة مع شركات إنتاج أجنبية، لأن ذلك يمنح العمل إشعاعا ويوسع دائرة مشاهدته.

كما أن فوائد الإنتاجات المشتركة تبدأ في الظهور خلال فترة الإنجاز، فالملاحظات المقدمة من قبل الشركاء الأجانب، تساهم في صقل العمل، إذ تنظر له بعين المشاهد، وهذا ما يخلق الفرق بين الإنتاجات المنجزة في إطار شراكة دولية والانتاجات المغربية.