الأحد 26 يونيو 2022
مجتمع

الاتحاد الوطني للشغل ينهي الاحتقان بوزارة فاطمة الزهراء المنصوري

الاتحاد الوطني للشغل ينهي الاحتقان بوزارة فاطمة الزهراء المنصوري فاطمة الزهراء المنصوري
أنهى الاتفاق الذي أسفرت عنه الجولة الأولى من الحوار الاجتماعي القطاعي، بين الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بإعداد التراب الوطني والتعمير، ووزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، فترة سابقة من الاحتقان.
واعتبرت كريمة مونشيح، الكاتبة العامة للنقابة الوطنية لإعداد التراب الوطني والتعمير، أن اللقاء الذي جمعهم كنقابة، مع فاطمة 
الزهراء المنصوري، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، وبعدها، مديرة الموارد البشرية، كان مثمرا، وإيجابيا.
وأوضحت مونشيح في تصريح لجريدة "أنفاس بريس" أن موظفي وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير ووزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، مروا بسنوات عجاف في المرحلة التي قادت نزهة بوشارب، هذه الوزارة، حيث كانت كل الأبواب موصدة في وجوههم، ولم تتحقق أيا من المطالب المشروعة لعموم الموظفين. 
وأضافت الكاتبة العامة للنقابة الوطنية لإعداد التراب الوطني والتعمير، أن فاطمة المنصوري خلال لقائها بممثلي النقابة، قدمت الجوانب الاجتماعية على الجوانب الأخرى، وكان لديها الجرأة لكسر تلك الأبواب الموصدة، وقدمت حلول مقبولة للملفات المطلبية.
وأفضت الجولة الأولى من هذا الحوار القطاعي إلى توافق الوزارة والمركزية النقابية، على محضر اتفاق تضمن التزامات متبادلة، ويتعلق الأمر التالية بالنهوض بالوضعية المادية والاجتماعية للموظفين، التسريع بالاستجابة للطلبات المستعجلة المتعلقة بالانتقال في أجل أقصاه فاتح ماي 2022، أخذا بعين الاعتبار الوضعيات الاجتماعية والعائلية والصحية والإدارية لكل المعنيين بهذا الإجراء.
كما تم الاتفاق على التوافق مع الإدارة على التسريع بتحيين وتدقيق لائحة الموظفين غير المستفيدين من سكن الموظفين في إطار لجنة مشتركة بين الشريك النقابي والإدارة، وكذا العمل على تحيين الاتفاقية الموقعة مع مؤسسة العمران في هذا الإطار والرامية إلى تيسير استفادة الموظفين من منتوج السكن بثمن الكلفة، وذلك بعد اتباع كل المساطر الجاري بها العمل في هذا الشأن.
وفي السياق ذاته، تم الاتفاق بين الطرفين، على تسريع فتح باب الترشيح لشغل مناصب المسؤولية الشاغرة بمختلف مكونات قطاع إعداد التراب الوطني والتعمير، وتسوية وضعية الترقيات برسم سنتي 2020 و2021، تسوية الوضعية المالية للموظفين فيما يخص الترقيات في الدرجة برسم سنة 2020، عند متم شهر أبريل من السنة الجارية، ودراسة إمكانية إعطاء الأولوية بالنسبة لأطر وموظفي الوزارة سواء الدكاترة المهتمين بالتدريس بمعاهد التكوين، أو المهتمين باستكمال التكوين الدراسي الجامعي.