الخميس 2 ديسمبر 2021
منبر أنفاس

مولاي احمد بلبهلول: الدار البيضاء ليست "خضرة فوق طعام" وليست "لقمة فوق شبعة"

مولاي احمد بلبهلول: الدار البيضاء ليست "خضرة فوق طعام" وليست "لقمة فوق شبعة" مولاي احمد بلبهلول

الدار البيضاء هي أكبر مدينة مغربية وثالث أكثر المدن الإفريقية من حيث عدد السكان بعد العاصمة المصرية القاهرة ومدينة "لاغوس" بنيجيريا،  حيث يتجاوز عدد سكانها 5 ملايين نسمة.

الدار البيضاء هي العاصمة الاقتصادية بالمملكة والقبلة المفضلة للشركات الوطنية والدولية، وتعتبر القلب النابض وأكبر قطب تجاري وصناعي، حيث يتواجد بها أكثر من 50% من المعامل والشركات، كما تعتبر بورصتها ثالث بورصة في إفريقيا بعد جوهانس بورغ والقاهرة، بالإضافة طبعا إلى مطار محمد الخامس الذي يتجاوز عدد المسافرين عبره 8 ملايين مسافرا سنويا.

الدار البيضاء مدينة الرجاء والوداد، فلماذا تصر بعض الأحزاب أن تستهين بها وتجعلها "لقمة فوق شبعة".. الوزيرة العمدة سبق أن تم إعفاؤها من منصب: مديرة جهوية لوزارة الصحة بسبب سوء التدبير وسوء التسيير؛ وبقدرة قادر أصبحت عمدة ووزيرة.. فكيف إذن لمن فشلت في تسيير مديرية أن تنجح في تسيير وزارة وعمودية في آن واحد؟

لنتساءل عن المقاييس التي تعتمدها الأحزاب في اختيار المرشحين للمسؤوليات والاستوزار، مدينة الدار البيضاء وحدها في حاجة إلى وزير خاص بها يسمى: وزير الدار البيضاء، إن لم نقل حكومة مصغرة بتصورات وبرامج مع وضع تاريخ محدد لتنفيذها بالسرعة التي تليق بأهمية المدينة وساكنتها؛ مدينة: كورنيش عين الدياب، وكراج علال، ومسجد الحسن الثاني، والكثير من المعالم والمآثر التاريخية.

السؤال الذي حير العقول: كيف يمكن لهذه السيدة المعفاة من مهمة مديرة أن توفق بين عمودية أكبر مدينة بالمغرب ووزارة الصحة؟

ألا يعتبر هذا استهتارا واستخفافا بعقول المغاربة عامة وسكان العاصمة الاقتصادية خاصة؟ أم أن الأحزاب لا تهمها مصلحة الوطن ولا مصلحة المواطنين، وكل ما يهمها هو: الولاءات الحزبية والقرابات العائلية والمناصب الريعية...