الاثنين 18 أكتوبر 2021
مجتمع

أي دور لمؤسسة الوسيط في دعم قيم الشفافية وسيادة القانون؟

أي دور لمؤسسة الوسيط في دعم قيم الشفافية وسيادة القانون؟ جانب من المائدة المستديرة
نظم مركز "النورديك" لتحويل النزاعات بشراكة مع مؤسسة وسيط المملكة، مائدة مستديرة مع جمعيات المجتمع المدني حول موضوع: "مؤسسة الوسيط ودورها في دعم قيم الشفافية وسيادة القانون"، وذلك ضمن برنامج يروم توطيد دور مؤسسة وسيط المملكة في مجال تقديم خدمات ذات جودة، من أجل الاستجابة لطلبات المواطنين في سعيهم لتجاوز التعقيدات والتحديات التي تواجههم في إطار علاقتهم مع الإدارات والتي ترتبط خاصة بمبدأي الشفافية وسيادة القانون. 
الاجتماع تم يوم الجمعة 24 شتنبر 2021، وأكد وسيط المملكة في مداخلته على أن مؤسسة وسيط المملكة (الوسيط) هيئة دستورية يتجلى دورها في النظر في الملفات التي يعرضها عليها الأشخاص أو الكيانات القانونية (أو بمبادرة منها) والتي تتعلق بتجاوزات تقوم بها الإدارات العمومية والتي من شأنها المساس بحقوق المواطنين. 
وأن المؤسسة تلجأ، في إطار القيام بالأدوار المنوطة إليها، إلى حلول بديلة من أجل مراقبة عمل الإدارات العمومية، إذ تقوم باتخاذ مجموعة من الإجراءات استجابة منها لتظلمات المواطنين أو بمبادرة خاصة منها، وتعمل كذلك على رفع توصيات و/أو تقارير بخصوص الاختلالات المرصودة في ممارسات الإدارة العمومية. وتكتسب التوصيات والملاحظات التي يصدرها الوسيط اهميتها من خلال إدراجها في التقرير السنوي المقدم للملك.
ويطمح برنامج "أكشن الوسيط" الذي يقوده مركز النورديك بدعم مالي من الصندوق الوطني للديمقراطية، والذي يقوم على تبني المنهجيات والمقاربات التي طورها المركز وقام باختبارها معية المؤسسات الشريكة، إلى تحقيق الأهداف التالية:
1-   دعم قدرات العاملين في مجال معالجة تظلمات المرتفقين بهدف الرفع من جودة الخدمات المقدمة، وذلك من خلال تبادل الخبرات والممارسات الفضلى الرامية إلى إيجاد الحلول الناجعة في رفع التحديات والتعقيدات التي تواجه المختصين.
2- تطوير وتنمية التعاون بين مؤسسة وسيط المملكة ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام ومختلف الجهات المعنية؛
3- تعزيز تشارك الخبرات والمعارف والمهارات العملية مع باقي المؤسسات الدستورية بما في ذلك تشاركها مع البرلمان ومختلف الفرص التواصلية.