الجمعة 22 أكتوبر 2021
كتاب الرأي

نوفل البعمري: مبادرة المغرب مقابل عجز جزائري!!!

نوفل البعمري: مبادرة المغرب مقابل عجز جزائري!!! نوفل البعمري
العنوان الذي نقدم به هذه المقالة قد يكون فيه نوع من التلخيص لكل النقاش الذي أثاره خطاب العرش من خلال تأكيد الملك على دعوته الصادقة للدولة والشعب الجزائريين من أجل فتح الحدود وعودة العلاقة بين البلدين لطبيعتها كبلدين جارين، ما يجمعهما من أواصر ثقافية، حضارية، جغرافية وتاريخية أكثر مما يفرق بينهما مقابل رد جزائري عبر عنه شنقريحة في كلمته التي نشرتها مجلة الجيش.
لقد كانت دعوة محمد السادس واضحة للدولة الجزائرية، و اذا كان الشعب الجزائري قد استقبل يد المغرب بيد فيها الكثير من الود والاحترام للمغرب ولكل مكوناته، فإن الجميع كان ينتظر رد الدولة الجزائرية على هذه الدعوة المغربية التي انطلقت منذ سنة 2008 والتي لطالما كررها، كان الجميع على رأسه الشعب الجزائري ينتظر أن تقدمه دولته ردا إيجابيا ينتصر للأفق المشترك و لمستقبل المنطقة، لكن ما جاء في مجلة الجيش التي تعتبر الناطق باسم المؤسسة التي يقودها الجنرال شنقريحة كانت صادمة لأوساط جزائرية أكثر منها مغربية نتيجة اللغة التي استعملت فيها، لغة لا تنتمي لمؤسسة يُفنرض أنها تمثل الانضباط، والالتزام والحياد والبعد عن السياسة، وهو ما يجعل من الجزائر الاستثناء في المنطقة بل في العالم، استثناء من حيث أن مبادرة سياسية كانت تنتظر ردا سياسيا سواء بالرفض أو القبول من مؤسسة مدنية، يأتيه الرد بلغة عنيفة من مؤسسة عسكرية، بلغة حربية تنتمي لعهد الحرب الباردة التي لم يستطع جنرالات الجارة تجاوز منطقها التاريخي رغم أن العالم أسقطها منذ أن أسقط جدار برلين.
الرد الجزائري يعكس أزمة سياسية عميقة تعيشها الجارة، ليس لأن الرد كان بالشكل الذي تابعه الجميع خاصة في بعض وسائل الإعلام الجزائرية التي يبدو أن المداد الذي كتبته به المانشيطات التي اطلع عليها العالم كشفت العقلية التي تحكم الجزائر، عقلية منغِلقة، مشوشة، يحكمها منطق المؤامرة، لنظام لا ينتمي للمستقبل ولا لرهاناته، طبيعة الأزمة التي تعيشها الجزائر عكسها مضمون الرد نفسه والجهة التي انطلقت منه، والتي خرجت للتعليق على دعوة المغرب لفتح الحدود، وبغض النظر عن التفاهات التي نُشرت في مجلة الجيش، فهي تشير إلى انزعاج قد يكون تولد لدى الجنرال شنقريحة الذي يرى في أي مبادرة للحوار السياسي بين المغرب والجزائر،لن يكون الجيش جزءا منه، بل سيكون بين العاهل المغربي والرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، و هذا أكثر ما يقلق جنرالات قصر مرداية، يقلقهم أن تتم حلحلة الأزمة و تكون أولى نتائجها أن يجد شنقريحة ومن نصبه هناك خارج هذا الحوار و خارج المبادرة السياسية التي أطلقها المغرب.
إن اعتراض الجيش هدفه أمرين:
رسالة لتبون و للشعب الجزائري أن الحاكم الفعلي هو الجيش، وأن أي مبادرة سياسية لا يمكن أن يكون الجيش خارجها، بل سيعترضها خاصة وأن المنطقة ككل لن تقبل بجلوس ملك إلى جانب جنرال ببزته العسكرية، وأن التقاط صورة بدون شنقريحة الذي يحرص على أن يظهر كظل تبون في مبادرة كبيرة تعني نهاية تحكم الجيش الجزائري في مقاليد الحكم والسلطة بهذا البلد الجار، سرعة الرد من خلال وسائل الإعلام التابعة للعسكر وصولا للعدد الأخير لمجلة الجيش كانت استبقاية لأي رد سياسي من الداخل الجزائري كان المعني بها أولا الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ليذكروه بأن أي جواب لن يكون إلا من خلال مؤسسة الجيش وليس الرئاسة التي تظل مجرد مؤسسة صورية أمام قوة تحكم العسكر في مفاصيل الدولة الجزائرية.
الرسالة الثانية فهي للخارج ليس فقط للمغرب، رسالة تفيد أن الحاكم في الجزائر والماسك بسلطتها هو العسكر وأنه لا مجال لأي حوار مع الجزائر خارج مؤسسة الجيش التي تريد الظهور بمظهر المتحكم في المبادرة السياسية بالجزائر، وتريد التأكيد على أن أي دعوة كيفما كانت يجب أن توجه لهم و ليس لتبون،و هو ما لا يمكن أن يقبل به أي نظام سياسي و أي مؤسسة قارية، أن يقبل بالقفز على وجود رئيس مدني ولو كان صوريا، ويتم التوجه للجنرال شنقريحة ولمؤسسته العسكرية التي تظل هي صاحبة الحل و العقد في الدولة الجار.
الرد العسكري الجزائري على دعوة العاهل المغربي للحوار المفتوح ولفتح الحدود أمام حركة الشعبين، تعكس أزمة الجزائر، لقد ثبت أن أزمتها هي في طبيعة نظامها السياسي، هذا النظام الذي تحول فيه الجيش من جيش الدولة إلى دولة الجيش، حيث العسكر فوق المؤسسات المدنية وكل السلط سواء كانت تشريعية، تنفيذية، فالأمر يتعلق بنظام هجين لم يستطع الانتقال من نظام الحرب الباردة إلى نظام مواكب لكل التحولات التي عاشها العالم وهو ما جعله الي جانب نظام كوريا الشمالية، النظاميين الوحيدين اللذين يشتركان معا في عدائهما للجيران و في ربط بقائهما بحجم التوتر الذي يحدثانه مع محيطهما الإقليمي، وفي نهج سياسة المؤامرة الخارجية لتخوين المعارضين، وتبرير كل التجاوزات التي تطالهم.
سؤال أخير وهو مشروع، هل أخطأ المغرب التقدير عندما توجه من جديد بسياسة اليد الممدودة للجزائر؟
الجواب واضح، المغرب لم يخطئ، المغرب توجه للجزائر ولشعبها ومعهما توجه للمستقبل، فدعوة ملك المغرب كانت صادقة لأنها انطلقت من المشترك و من قدرة المغرب على تجاوز أحقاد الماضي، ومن مصالحته مع نفسه هذه الأخيرة هي التي جعلت ملك المغرب يقول أنه لا هو و لا تبون مسؤولين عن إغلاق الحدود،إذن هي دعوة ملكية مفتوحة، نقدية لاختيارات الماضي السياسية التي حان الوقت لتجاوزها، مادام النظام الجزائري لم يحقق مصالحته الداخلية فهو لن يحقق المصالحة مع الجيران، ورغم وعينا بهذا المعطى فيجب القول إن مسؤولية المغرب هي أن يظل ماسكا بالأمل، مسؤوليته اتجاه الشعبين واتجاه شمال أفريقيا، مسؤوليته في عدم الانجرار نحو الهاوية التي يسير نحوها شنقريحة و كل مؤسسته التي رهنت بلد المليون ونصف شهيد في بزة عسكري كل رأسماله هو احتراف الحقد على الجيران.