الخميس 6 مايو 2021
مجتمع

شباعتو: الشوباني يمارس الإقصاء والتهميش ضد ساكنة إقليم ميدلت

شباعتو: الشوباني يمارس الإقصاء والتهميش ضد ساكنة إقليم ميدلت سعيد شباعتو (يمينا) والحبيب الشوباني

هاجم سعيد شباعتو، عضو مجلس جهة درعة-تافيلالت، من جديد، الحبيب الشوباني، رئيس مجلس نفس الجهة، متهما إياه بعرقلة مختلف المشاريع التنموية بجهة درعة تافيلالت وإقصاء الأصوات المعارضة داخل المجلس والاستفراد بتسيير وتدبير شؤون الجهة.

 

ونفا سعيد شباعتو، في لقاء افتراضي مع شباب منطقة إملشيل، مساء أمس الخميس 17 دجنبر 2020، رفضه التصويت على مشاريع لفك العزلة عن 11 جماعة قروية بجهة درعة-تافيلالت بتشييد حوالي 290 كلم من الطرق، و7 قناطر بغلاف مالي يبلغ 80 مليار. مشيرا إلى أن المعارضة طلبت من الشوباني رئيس الجهة في يوليوز 2019 تقديم مختلف الوثائق المحاسبية التي تثبت صرف ميزانية 2018، لكنه رفض بمبرر أنه لم يعد هناك وجود للحساب الإداري بالجهة في إطار القانون الجديد، متجاهلا معطى كون رئيس لجنة المالية ينتمي للمعارضة، علما أن رئيس لجنة المالية قدم استقالته منذ سنتين، ومع ذلك لم يتم انتخاب رئيس جديد، وترك نائبه الرابع يدبر شؤون اللجنة. مضيفا أن الشوباني طلب من المعارضة التصويت على الميزانية دون معرفة ما تم صرفه.

 

وفي ما يتعلق ببرنامج فك العزلة عن إقليم ميدلت، الذي أعلن عنه مجلس جهة درعة-تافيلالت، أشار شباعتو أن هذا البرنامج مضمن في خطاب العرش ليوليوز 2015 والذي يشمل 25 ألف دوار، وقد أوكل تنفيذه للقطاعات الوزارية والجماعات الترابية. مضيفا أن الخلاف مع الشوباني يتعلق بطلب المعارضة تطبيق الديمقراطية التشاركية، حيث اقترح عرض برنامج فك العزلة عن إقليم ميدلت على المنتخبين ورؤساء الجماعات والمجتمع المدني، لكنه رفض، موضحا بأن هذا البرنامج مبني على قروض. متسائلا، لماذا لم يقترح الشوباني برنامج فك العزلة عن إمشليل وميدلت منذ 5 سنوات لما كانت الجهة تتوفر على الموارد الكافية؟ ولماذا طرحه في السنة الأخيرة من عمر المجلس في ظل نفاذ الموارد المالية ؟

 

وأشار إلى أن البرنامج الذي تبلغ كلفته المالية 13 مليار ويشمل تشييد الطريق الرابطة بين الريش وإمشليل، والطريق الرابطة بين تونفيت وإملشيل.. وأن الأمر يتعلق بطريقين وطنيين يدخلان ضمن اختصاص وزارة التجهيز، مقترحا توظيف المبلغ المالي المذكور في بناء طرق قروية لا تدخل ضمن اختصاص وزارة التجهيز أو إبرام اتفاقية تتكفل بمقتضاها الجهة بتوفير غلاف مالي قدره 13 مليار وهو ما سيمكنها من تشييد 10 سدود. موضحا أنه بعث برسالة إلى الشوباني من شهر ونصف يدعوه من خلالها للقاء المنتخبين والمجتمع المدني بإقليم ميدلت، على أساس أن يتم التصويت على ما تمت الموافقة عليه من طرف ساكنة إقليم ميدلت، دون أن يتلقى أي جواب، مضيفا بأن الشوباني متمسك بتحديد الأولويات بدلا ساكنة إمشليل وميدلت.

 

وقال شباعتو إنه خلافا لما يدعيه الشوباني بكون وزارة الداخلية وافقت على برنامج فك العزلة بإقليم ميدلت، فالأمر مخالف للحقيقة، علما أن مدير الجماعات المحلية لم يوافق على البرنامج، وهو الأمر الذي أكده والي جهة درعة-تافيلالت؛ داعيا وزارة التجهيز الى معاملة إقليم ميدلت بالمثل على غرار باقي الأقاليم في المملكة.

 

كما اتهم شباعتو الشوباني بإقصاء إقليم ميدلت، فمن أصل 146 سد تمت برمجته على مستوى الجهة، لم يتم تشييد سوء ثلاث سدود صغيرة ( بكل من إمشليل ، والنزالة وكرامة).

 

ودعا شباعتو الشوباني إلى الجواب عن سؤال واحد: "لماذا اقتنيت حافلات النقل المدرسي وأنت تعلم أن الأمر لا يدخل ضمن اختصاصات الجهة؟"؛ مضيفا بأن الشوباني غير قادر عن الجواب عن هذا السؤال، مطالبا إياه بتقديم استقالته "لأنك لا أحد سيصوت لفائدتك في انتخابات 2021".