الاثنين 3 أكتوبر 2022
خارج الحدود

طبيب قبائلي لاجئ في كندا: "طُلب منا الاختيار بين الطاعون والكوليرا.. ماذا بقي من جزائريتي؟"

طبيب قبائلي لاجئ في كندا: "طُلب منا الاختيار بين الطاعون والكوليرا.. ماذا بقي من جزائريتي؟" الطبيب القبائلي "امغناس" يعكس معاناة القبائليين والجزائريين نتيجة سلوك جنرالات النظام العسكري
"امغناس" طبيب قبائلي يحكي عن أسباب رحيله من الجزائري بصفة نهائية إلى كندا أين يقيم هو وأسرته بعد أنا أمضى جزءًا كبيرًا من حياته في الجزائر، في منطقة القبايل على وجه الدقة، وحصل على شهادة في الطب من جامعة "تيزي وزو" حيث عاش لحظات من الصراع السياسي الحاد بين عامي 1984 و1992، في إطار الحركة الثقافية البربرية (الأمازيغية) ("MCB" (Mouvement Culturel Berbère مثل العديد من المواطنين، وكان يؤمن في عام 1988 بميلاد الديمقراطية في البلاد مع ظهور نظام التعددية الحزبية وحرية الصحافة: "لقد تجرأت على أمل أن أبقى مع والدي وأن أعيش في "تامورتيو" حتى آخر نفس".
وكتب في مقال نشره بالفرنسية على موقع " Kabyle.com" في 15 يوليوز الجاري: في أعماقي، كان صوت يقول، "هذا مجرد هدوء قبل العاصفة، استعد للأسوأ". في الواقع، الجبهة الإسلامية للإنقاذ كانت الشعر الذي ألقاه في الحساء من قبل الأب المقدس جبهة التحرير الوطني. كانت الرسالة واضحة: ألا تريد دكتاتورية عسكرية؟ هكذا اذن! سنصبح قريبًا منقذوك وستحبوننا! ". بعد أربع سنوات من ظهور الأمل الديمقراطي، طُلب منا الاختيار بين الطاعون والكوليرا، وهو الخيار الذي ولّد العشرية السوداء."
واستطرد الطبيب القبائلي اللاجئ ب"كبيك" بكندا :"في نهاية التسعينيات قُتل معطوب لونيس (المغني القبائلي الملتزم المشهور). لا يزال الجيش هو السادة المطلقين للسلطة، ومن المفارقات أن الإسلاميين أصبحوا منظرينا الأيديولوجيين المسؤولين عن بناء المدرسة الجزائرية الجديدة التي لا ترحب بأبناء الأوائل الذين يفضلون الدراسة بلغة موليير وليس بلغة "أبي جهل"(العربية). أنا، الذي أصبحت للتو أباً للمرة الأولى، بدا لي أن ولادة ابنتي كانت بمثابة سعادة هائلة، ولكنها في نفس الوقت كانت صداعًا وقلقا عارما".
اختار الطبيب القبائلي، من أجل أبنائه، الهجرة هروبا من بلد يخاطر أطفاله يدرسون ويتعلمون على يد ما وصفه ب" نظام تعليمي فاسد تحت خدمة طائفة من الرجال الملتحين غير المتعلمين" إلى كندا للاستقرار، في بلد يحترم الديمقراطية والحريات.
مرت 22 عامًا بالفعل، في كندا، يقول الطبيب، ولا يشعر بأي ندم. على العكس من ذلك، كل هذه السنوات أكدت نجاعة اختياره. ولا يرى نفسه يعيش في بلد أنكر جذوره، "فبعد المحتل الفرنسي، يتم بعث المحتل العربي بجعلنا نعتقد أنه كان تحريرًا".
الطبيب القبائلي "امغناس" لخّص معاناة القبائليين والجزائريين نتيجة سياسة وسلوك وقرارات جنرالات النظام العسكري الجزائري ومطارداتهم واعتقالاتهم ومحاكماتهم للشرفاء من قضاة ومحامين وسياسيين ومعارضين ونشطاء ومناضلين وحراكيين وحقوقيين...، (لخّص معاناة الشعب) بتعدادها، قائلا:
"لا أرى نفسي أعيش في بلد يدفعون فيه مبالغ طائلة لشراء أسلحة بينما يموت المواطنون من الاختناق خلال كوفيد بسبب نقص الأجهزة البسيطة المنتجة للأكسجين في المستشفيات التي تشبه أسرّة الموت.
لا أرى نفسي أعيش في بلد يبنون فيه مجمعًا ضخمًا يكلف عدة مليارات بدلاً من شراء الكندي لحماية قرانا وغاباتنا من هذه الحرائق التي تلتهم كل شيء في طريقهم.
لا أرى نفسي أعيش في بلد تنغمس فيه القوة القائمة في جنون العظمة من الطغاة. يرى الأعداء في كل مكان، في الداخل، في الخارج؛ اعتقادا منه أن الجميع يغار من نجاحه أو أنه تناسخ للفشل والانحلال.
لا أرى نفسي أعيش في بلد يفضل الشباب الفرار فيه وينتهي الأمر بغرق جزء منه في البحر الأبيض المتوسط ​​قبل الوصول إلى الأراضي الأوروبية. حتى لو وصف أحدهم، في المدرسة والمسجد وكذلك في الاحتفالات الرسمية، هذه الأراضي المرغوبة بأنها ملك الكفار أو المستعمرين.
لا أستطيع أن أرى نفسي أعيش في بلد أصبح فيه القاضي عضوًا في خدمات الإغاثة الكاثوليكية، وأشادت الصحافة المروعة بديكتاتور غزا مؤخرًا دولة ذات سيادة بعد ذبح الآلاف من المدنيين، بما في ذلك كبار السن والنساء والأطفال.