الخميس 13 يونيو 2024
جرائم

تدربوا على العبوات الناسفة: البسيج يفكك خلية إرهابية ينشط أفرادها بثلاث مدن

 
 
تدربوا على العبوات الناسفة: البسيج يفكك خلية إرهابية ينشط أفرادها بثلاث مدن المتهمون الأربعة تتراح أعمارهم بين 21 و41 سنة،تدربوا على العبوات الناسفة
أوقف المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، الخميس 6 يونيو 2024، أربعة أشخاص موالين لتنظيم “داعش” الإرهابي، تتراوح أعمارهم بين 21 و 41 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهم في التحضير لتنفيذ مخططات إرهابية تهدف للمس الخطير بالنظام العام. 
 
وذكر بلاغ للمكتب المركزي للأبحاث القضائية، توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، أن عناصر القوات الخاصة التابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، باشرت إجراءات التدخل والتوقيف في عمليات متفرقة ومتزامنة، استهدفت المشتبه فيهم بكل من مدن سلا وطنجة وتطوان. 
 
وأضاف المصدر ذاته، أن عمليات التفتيش المنجزة بمنازل الموقوفين مكنت من حجز مجموعة من المعدات الإلكترونية، وأسلحة بيضاء مختلفة الأحجام، إضافة الى قطعة من الثوب تجسد شعار تنظيم “داعش”، وكذا مخطوطات ذات طابع متطرف على غرار نص “البيعة” لهذا التنظيم الارهابي،  ومنشورات حول مشروعية “العمليات الاستشهادية” وكيفية صناعة وتركيب المتفجرات والأجسام الناسفة. 
 
وحسب النتائج الأولية للبحث، وفقا للبلاغ، فإن المشتبه فيهم الذين تشبعوا بالفكر المتشدد لتنظيم “داعش” وأعلنوا بيعتهم لأميره المزعوم، كانوا بصدد التخطيط لمشاريع إرهابية بالغة الخطورة تستهدف منشآت حيوية وحساسة بالمملكة، حيث انخرطوا بشكل فعلي في الأعمال التحضيرية لرصد وتحديد الأهداف. 
 
كما أظهر البحث أن المشتبه فيهم الذين اكتسبوا خبرات في مجال صناعة العبوات الناسفة، نسجوا علاقات مع قياديين لـ “داعش” ينشطون بالخارج بغية تزكيتهم وتبني مشاريعهم التخريبية فور تنفيذها بالمملكة. 
 
هذا وقد تم الاحتفاظ بالأشخاص الأربعة الموقوفين، تحت تدبير الحراسة النظرية على ذمة البحث الذي يجريه المكتب المركزي للأبحاث القضائية تحت إشراف النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب والتطرف، وذلك للكشف عن جميع مخططاتهم ومشاريعهم الإرهابية، ورصد الارتباطات المحتملة التي تجمعهم بالتنظيمات الإرهابية خارج المغرب.