الخميس 13 يونيو 2024
كتاب الرأي

عزيز الداودي: حديث عن دورة جماعة وجدة ومن تمرد على الرئيس

 
 
عزيز الداودي: حديث عن دورة جماعة وجدة ومن تمرد على الرئيس عزيز الداودي
كما بدأت بالعبث دورة ماي لمجلس جماعة وجدة، تأبى إلا أن تنتهي بالعبث...قيل الكثير عن مجلس جماعة وجدة وتحديدا عن تطبيعه لعقد دوراته العادية بمن حضر وعن إسقاط المصادقة على الميزانية وعلى النقاط المدرجة في جدول أعمال العديد من الدورات.
بالرغم من وجود ميثاق للأغلبية يلزم الفرقاء السياسيين في الأغلبية على عدم عرقلة الدورات وعلى وجوب مساعدة رئيس الجماعة في تأدية مهمته على الوجه الأكمل خدمة لساكنة مدينة الألفية.
ان كان هناك طبعا من المنتخبين من له غيرة على المدينة أو ان إصح التعبير من له ضمير يأنبه. فمن الذي يدفع، مثلا، أعضاء من حزب الرئيس وآخرين من حليفه الجرار التمرد على الرئيس؟
هل فعلا لكون الرئيس فاشل ارتدى "سروالا أكبر منه " ومن مسؤولياته السابقة في مراكز التكوين المهني التي تخرج منها خيرة الأطر في كافة المجالات. أم أن انتهازية ووصولية ديناصورات جماعة وجدة وعدم استفادتهم المادية من تنصيب الرئيس هي التي دفعتهم للتمرد؟
ونطرح هذا السؤال لنستغرب عن كون منسق الحزب بوجدة المقاول محمد هوار بل حتى محمد أوجار الرأس المدبرة والمهندسة للهياكل التنظيمية لحزب التجمع الوطني للأحرار عجزا عن رأب الصدع بين أبناء الحزب الواحد. بمعنى ماذا يخطط في الكواليس؟
هل أصبح محمد العزاوي ورقة محروقة وجب التخلص منها لتنصيب من يدفع أكثر ومن يلين ويرق لديناصورات الجماعة حتى تعبث بمصالح الساكنة وتغتني عن طريق التفويضات في المرافق الحساسة من تدبير النفايات الى معالجتها ثم النقل الحضري والتعمير والشؤون الاقتصادية الى غير ذلك. وما شهدته دورة ماي لمجلس جماعة وجدة من تلاسن وتجاذب فضفاض غذاه رفع اصوات العديد من المستشارين والضرب على الطاولة في واقعة أشبه بقصة "حتى انت يا برتوس" حين تخلى عنه أقرب المقربين إليه. فهذا يصفه بالفاشل والاخر بالعاجز والاخرى بالمستفرد بالقرارات. دون ان يرد الرئيس على هذه الاتهامات. مع العلم انه ان كان فاشلا فحتى من وضعه على الجماعة هو مسؤول عن ذلك وقد يكون هو المستشار نفسه.
ويأتي هذا العبث في الوقت الذي تعيش فيه ساكنة مدينة الألفية على اعصابها نتاج تعطل التنمية المحلية والعديد من المرافق العمومية الحساسة كالنقل الحضري والتدبير المفوض للنفايات حيث اضطر عمال النظافة للاحتجاج تزامنا مع انعقاد دورة ماي لمجلس جماعة وجدة احتجاجا على ظروف عملهم وعلى طريقة تدبير الملف بشكل عام ولم يقفوا عند هذا الحد بل اقتحموا القاعة المخصصة للاجتماع لإسماع صوتهم الى مستشاري جماعة وجدة علها تجد صداها في اذانهم الصماء او في ابصارهم التي اغشيت فهم لا يبصرون بها. أو بالأصح لا يرون الا ما ينتفعون به من المال العام. غير مكترثين حتى بالماسي الاجتماعية التي تخلفها حوادث سير ضحاياها من عديمي الحماية من الاطفال والنساء والشيوخ والراجلين الذين عجزت الجماعة حتى عن صبغ ممرات خاصة بهم ناهيك عن علامات التشوير التي أصابها الصدأ او تلك التي تعرضت للإتلاف والسرقة.
لنعود الى مربط الفرس في الأزمة والذي تتجلى في تبعات القاسم الانتخابي الذي أتاح الفرصة لمن هب ودب ليتكلم باسم الساكنة (اشكون هاد الساكنة الله اعلم) وبالتالي زاد هذا القاسم في بلقنة المشهد السياسي داخل الجماعة. ينضاف الى القاسم استعمال المال الحرام لعدد من المستشارين وسماسرة الانتخابات في حملات مختلف الاستحقاقات الانتخابية ثم السماح لمن تحوم حوله شبهات الفساد المالي والاداري بالترشح. ليكون الضحية في الاخير هو المواطن الذي أرهق كاهله وأصابه الضجر من توالي السنوات العجاف في تدبير الشأن الترابي بمدينة وجدة.
 
عزيز الداودي، نقابي وحقوقي