الأربعاء 19 يونيو 2024
خارج الحدود

فرنسا بدأت تفقد سيطرتها على العديد من المناطق في كاليدونيا 

فرنسا بدأت تفقد سيطرتها على العديد من المناطق في كاليدونيا 
لا تزال الأحداث متواصلة في كاليدونيا الجديدة، وذلك على إثر احتجاج مجموعة من سكان هذه المنطقة على تعديل دستوري يجري مناقشته في الجمعية الوطنية الفرنسية، وبدأت فرنسا تفقد سيطرتها على بعض المناطق في هذا الأرخبيل.

وأكد لوي لو فران، ممثل فرنسا  بكاليدونيا الجديدة، أن السيطرة على العديد من مناطق الأرخبيل "لم تعد مضمونة"، معلنا إرسال تعزيزات لـ "استعادة" هذه المناطق بعد 4 ليال من التوتر.
 
وقال لو فران، خلال مؤتمر صحفي في العاصمة نوميا، اليوم الجمعة 17 ماي 2024 حسب بعض التقارير الإعلامية: "ستصل تعزيزات للسيطرة على المناطق التي أفلتت من أيدينا في الأيام الأخيرة والتي لم تعد السيطرة عليها مضمونة".
 
وأشار حسب المصدر نفسه، خصوصا إلى "ثلاث مناطق في نوميا الكبرى يسكنها سكان أصليون بشكل رئيسي".
 
وأضاف أن "أحد الأشخاص المشتبه في ارتكابهم جريمة قتل، سلم نفسه للسلطات".
 
وفي وقت سابق، أشار لو فران، إلى أن الوضع في محيط العاصمة نوميا بدا أكثر هدوءا.