السبت 18 مايو 2024
منوعات

متحف نيويورك للتاريخ الطبيعي يغلق صالتين تعرضان قطعا للأميركيين الأصليين

 
 
متحف نيويورك للتاريخ الطبيعي يغلق صالتين تعرضان قطعا للأميركيين الأصليين متحف أمريكي يعرض موجودات تخص السكان الاصليين للولايات المتحدة
أعلن المتحف الأميركي للتاريخ الطبيعي في نيويورك يوم الجمعة 26 يناير 2024، أنه سيغلق أمام العامة صالتين تعرض فيهما قطع تعود إلى الأميركيين الأصليين، تماشيا مع قواعد حكومية جديدة. ويزور متحف نيويورك للتاريخ الطبيعي نحو 4,5 ملايين شخص سنويا .

وهذه القواعد التي أقر تها إدارة جو بايدن ودخلت حيز التنفيذ في 12 يناير، تلزم المتاحف الحصول على موافقة المتحدرين من قبائل السكان الأصليين قبل عرض القطع المرتبطة بممارساتهم أو معتقداتهم الثقافية أو الدينية. ويتمثل الهدف النهائي في إعادة هذه القطع إلى المجوعات الأصلية.

وبما أن الصالتين تحويان عددا كبيرا من القطع، قرر متحف نيويورك للتاريخ الطبيعي إغلاقهما بدل إزالة القطع. ومن بين هذه الأغراض زورق من قشور شجرة البتولا تابع لقبيلة مينوميني، وسهام تعود إلى 12 ألف عام، ودمية كاتسينا لقبيلة هوبي في أريزونا.

وقامت متاحف أميركية أخرى على غرار متحف فيلد في شيكاغو ومتحف بيبوي للآثار والإثنولوجيا في جامعة هارفرد، ومتحف كليفلاند للفنون، بتغطية بعض الواجهات أو سحب القطع التي لها حساسية كبيرة، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.
وقال مدير المتحف شون ديكاتور إن هذه الخطوة تعكس شعورا "بالحاجة المتزايدة" من جانب مختلف المتاحف لمراجعة كيفية عرضها لثقافات السكان الأصليين.
أ ف ب