السبت 20 أغسطس 2022
خارج الحدود

أثنار يرفض دعم دياز أيوسو لرئاسة الحزب الشعبي في مدريد

أثنار يرفض دعم دياز أيوسو لرئاسة الحزب الشعبي في مدريد إيزابيل دياز أيوسو
في نهاية الأسبوع المقبل، لن يسفر المؤتمر الاستثنائي السابع عشر للحزب الشعبي في مدريد عن انتخاب إيزابيل دياز أيوسو رئيسة للحزب تتمتع بدعم الرئيسين الأخيرين للحزب، ماريانو راخوي وخوسيه ماريا أثنار.

فقد ذكرت وسائل إعلام إسبانية، نقلا عن مصادر من الحزب الشعبي في مدريد، أن رئيس المؤتمر، خوان كارلوس فيرا، يشتغل على قدم وساق ليتميز هذا المؤتمر بحضور بارز لرئيسي الوزراء السابقين، راخوي وأثنار. غير أنه لم يتمكن، رفقة الناطق الرسمي بإسم الحكومة اليمينية السابقة ميغيل أنخيل رودريغيز، من إقناع أثنار بتأكيد وجوده قبل يوم واحد من اجتماع سري لدعم الرئيس المقبل.

ولم تحدد مصادر الحزب الشعبي الدور الذي من المنتظر أن يلعبه كلا الرئيسين السابقين خلال الاجتماع السري، باستثناء أنه تم اقتراح أن يتدخل الثلاثة (أثنار، راخوي، أيوسو) قبل الجلسة العامة بعد ظهر يوم الجمعة، والسماح بالتقاط صور جماعية لهم. 
وأكدت المصادر من ناحية أخرى أنه لم تتم دعوة بابلو كاسادو،  الغريم القوي للمرشحة للرئاسة،  لهذا الاجتماع السري بأي حال من الأحوال.  فيما سيعتمد هذا الأخير على على دعم الزعيم الوطني الحالي للحزب، ألبرتو نونيز فيجو، الذي يعطف عليه سياسيا ويقربه منه، والذي سيختتم الحدث صباح يوم السبت.

وإذا كان برنامج المؤتمر لا يشمل، حتى الآن، حضور أي من رئيسي الحكومة السابقين، فإن مصادر الحزب الشعبي تتوقع مشاركة خوسيه ماريا أثنار بسبب ارتباطه الودي مع ميغيل أنخيل رودريغيز، رغم أنه ترك مشاركته، حتى الآن معلقة، بدعوى محاولة جعلها ملائمة مع جدول أعماله. وتابعت المصادر: "إذا لم يشارك أثنار، فإن راجوي لن يشارك أيضا".

يذكر أن خوسيه ماريا أثنار  يعتبر إيزابيل دياز أيوسو "أعظم موهبة سياسية طبيعية منذ عقود". فيما يرى أن بابلو كاسادو  يتمتع بصفات عديدة لم يستغلها. بل إن رئيس الوزراء السابق كان قد أخبر أقاربه أنه يعتقد أنه كان من الخطأ عدم السماح لأيوسو (البارونة، كما يسميها) بقيادة حزب الشعب في مدريد منذ فوزها في الانتخابات الإقليمية في 4 ماي من العام الماضي.