الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
اقتصاد

جبهة: مخطط المغرب الأخضر فيه نواقص والوزارة تتجه للمنتجات الاستراتيجية لتوفير الأمن الغذائي

جبهة: مخطط المغرب الأخضر فيه نواقص والوزارة تتجه للمنتجات الاستراتيجية لتوفير الأمن الغذائي يوسف جبهة يلقي عرضه بأكادير
قال يوسف  جبهة، رئيس الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة، إن  وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، تتجه للتركيز على المنتجات الفلاحية الاستراتيجية للأمن الغذائي من حبوب وقطاني، وهي بصدد مراجعة رؤيتها للانخراط في برامج دعم تخدم هذا التوجه".

وأوضح جبهة في لقاء صحفي، نظمته النقابة الوطنية للصحافة المغربية بأكادير، ليلة الإثنين/الثلاثاء 26 أبريل 2022، على أن النقاش حول هذا الموضوع الاستراتيجي انطلق، وصار تثمين المنتجات الفلاحية أمرا ضروريا لأنه  يستهلك مياها أقل وله مردودية أكبر في تجارب انطلق بسوس ماسة مع وزارة الفلاحة و"أكروتيك"، شأنه شأن النباتات العطرية الطبية، غير أن مشكل التسويق بات يؤرق الفاعلين والمهنيين، مما يستلزم احتضانا أكبر وأوسع لتوفير مناصب شغل أكبر ومردودية أكثر. وهذا طموحنا الجماعي".

 وفي معرض تقييمه لمخطط المغرب الأخضر الذي أقر بوجود نواقص فيه، شدد جبهة على أن المخطط المذكور ركز على الإنتاج والتسويق، وفي تطبيقه اعترته إشكالات وصعوبات، وأنه آن الأوان لمراجعة أولوياتنا، وتوفير "الكازوال الأخضر" (الكازوال الفلاحي)، على غرار ما هو معمول به في الصيد البحري، لأن كل زيادة لها تأثير على الأسعار وعلى فاتورة المنتوج الفلاحي، خاصة وأننا اليوم في نقاش واجتماعات حول الموضوع، في ظل غلاء كلفة الطاقة والآزوت واللوجستيك، حيث أن الزيادة في نفقات الفلاح على الهكتار الواحد ارتفعت إلى 15 مليون  سنتيم. وهذا رقم كبير ومهول، إثر الزيادات التي طالت المبيدات الفلاحية بنحو 160 ألف درهم، والآزوت الذي انتقل من 3 دراهم للكيلوغرام الواحد إلى 15 درهما للكيلوغرام الواحد".