الأحد 14 أغسطس 2022
اقتصاد

روسيا تقترح على المغرب "المقايضة" للتقليل من أثر الحرب

روسيا تقترح على المغرب "المقايضة" للتقليل من أثر الحرب السفير الروسي بالرباط، فاليريان شوفايف
أكد السفير الروسي بالرباط، فاليريان شوفايف، أن صادرات المغرب إلى روسيا تنحو منحى إيجابيا، إذ ارتفعت في العام 2021 بنسبة 10.8٪ مقارنة بالعام 2020، وبلغت قيمتها 435 مليون دولار. بينما عرفت الواردات الروسية "نموًا قياسيًا"، إذ زادت، في نهاية عام 2021، بنسبة 58.5٪ مقارنة بالعام السابق، متجاوزة 1.200 مليون دولار، وهو ما يمثل أفضل رقم بين جميع الدول الإفريقية، وفق ما نقلته صحيفة "إلفارو دي سوتا" الإسبانية.

وأضح السفير الروسي في الرباط، فاليريان شوفايف، حسب المصدر نفسه، أن "بإمكان روسيا والمغرب تقليل تأثير العقوبات الغربية على موسكو على مبادلاتهما التجارية، من خلال اللجوء إلى المقايضة واستخدام عملات أخرى غير الدولار والأورو".
وقال شوفايف في مقابلة مع إيفي "من الممكن مناقشة عمليات المقايضة، وكذلك إيجاد حلول للتسويات المتبادلة باستخدام عملات أخرى باستثناء الدولار والأورو أو العملات الوطنية".

ولم يستبعد المسؤول الروسي أن تواجه التجارة بين البلدين "صعوبات" في المدفوعات نتيجة استبعاد عدة بنوك روسية من نظام "سويفت" للمعاملات المالية. ومع ذلك، شدد على أن هذا الإجراء، الذي تم إنشاؤه كرد فعل غربي على التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا، قد أثر على "أقل من عشرة بنوك من بين 300 بنك تشكل جزءًا من النظام المصرفي الروسي".

وتتمثل الصادرات المغربية نحو روسيا، بشكل رئيسي، في المواد الخام الغذائية والزراعية (46.7٪) والمنسوجات والأحذية (33.8٪) والآلات والمعدات والمركبات (15.3٪) والمعادن (2٪) والمعادن ومشتقاتها (1٪). فيما يستورد المنتجات المعدنية (61.8٪)، فضلا عن المنتجات من الصناعة الكيماوية والمطاط (27.2٪)، والمعادن ومشتقاتها (5.5٪)، والمنتجات الغذائية والمواد الخام الزراعية (3. 4٪)، والأخشاب ولب الورق والورق (1.2٪)، والآلات والمعدات والمركبات (0.8٪).