الاثنين 29 نوفمبر 2021
خارج الحدود

الاستثمار في الدفاع الإيطالي.. استراتيجية وزراء الدفاع والخارجية والتنمية الاقتصادية

الاستثمار في الدفاع الإيطالي.. استراتيجية وزراء الدفاع والخارجية والتنمية الاقتصادية جانب من اجتماع وزراء الخارجية والدفاع والتنمية الاقتصادية الإيطاليين

اجتمع وزراء الخارجية والدفاع والتنمية الاقتصادية الإيطاليين للاحتفال بمرور سبعين عامًا على شركة الترونيكا يوم 12 أكتوبر 2021 في روما. مع توجه يتبع ما قاله رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي: "هناك حاجة إلى إنفاق المزيد على الدفاع". بين الدفاع الأوروبي والاستقلال الاستراتيجي والاستثمارات والابتكار...

 

وشدد وزير التنمية الاقتصادية الإيطالي جانكارلو جورجيتي على ضرورة أن تقرر كل السياسة “الاستثمار في هذا القطاع بطريقة جادة ودائمة". فيما أكد وزير الدفاع الإيطالي لورينزو جويريني أن برامج الدفاع الرئيسية تتطلب التأكد بالموارد والقدرة على مواكبة تطوير المشاريع، فيما تكون قدرة الغرب على المنافسة على المحك لأنه كما قال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو هناك حاجة إلى اتحاد أوروبي يصبح “مزودًا للأمن العالمي”، وحلف شمال الأطلسي (الناتو) “يحافظ على ميزته التكنولوجية".

 

كان هذا هو توجه الوزراء الأكثر انخراطًا في سياسة الدفاع الوطني الذي اتضح أمس في روما، حيث احتفلت شركة الترونيكا الإيطالية بمرور سبعين عامًا على تأسيسها عبر الجمع بين ممثلين عن المؤسسات والصناعة والأبحاث لتخيل المستقبل.

 

ويأتي هذا ليتبع خط تنشيط الدفاع الذي ظهر بالفعل في كلمات رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراعي الذي قال قبل أسبوعين: “من الواضح جدًا أنه سيكون هناك حاجة لإنفاق أكثر بكثير مما قمنا به حتى الآن".

 

وأوضح جورجيتي أنه في مجال الدفاع تعد التكنولوجيا أساسية حيث تتطلب استثمارات وموارد كافية، مشدداً على أنه في قطاع تطوير القدرات الدفاعية الموارد وحدها لا تكفي.

وأكد على الحاجة الأساسية لتقرير الاستثمار بطريقة جادة ودائمة ولاسيما القيام بذلك بشكل منسق. فيما ذكر جويريني أن التحدي التكنولوجي “يتعلق بالدولة كلها”، حيث تتطلب “برامج الدفاع الصناعي الكبرى اليقين بالموارد والقدرة على مواكبة كل تطوير المشروعات”، وفقاً لموقع “ديكود 39” الإيطالي.

 

وجرى التأكيد على وحدة معينة في الهدف بين وزارة الدفاع الإيطالية والتنمية الاقتصادية حيث تعد مهمة في ضوء دور وزارة التنمية الاقتصادية في تمويل البرامج العسكرية. جدير بالذكر أن جويريني وجورجيتي التقيا في منتصف يوليو لإطلاق طاولة مشتركة بين الوزارتين ترمي إلى “إستراتيجية مشتركة لإعادة الاطلاق” لقطاع الطيران والدفاع.

 

وتتجاوز “استراتيجية إعادة الإطلاق المشتركة” لجويريني وجورجيتي الحدود الوطنية. حيث أفادت مذكرة يوليو الصادرة عن وزارة التنمية الاقتصادية بأن موضوع التعاون الدولي يأتي في إطار الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي لقطاعات الفضاء والذكاء الاصطناعي وصناعة الدفاع الوطني. فيما تبدو القضية الآن، بين الانسحاب من أفغانستان وتحالف أوكوس، حاضرة في جميع أجندات القادة الأوروبيين الكبار.

 

من جهته، قال جويريني إن النقاش حول الدفاع الأوروبي يتطلب العمل بتصميم وطموح كبيرين نحو قفزة في النوعية وهو ضروي مع مواجهة القضايا التي يتم التحرك حولها.

 

وبحسب الوزير، على كل الدول الأوروبية العمل على ركائز الدفاع الأوروبي من حيث قدرة تحليل التهديدات المشتركة وقاعدة صناعية وتكنولوجية قوية وتطوير القدرات العسكرية وصياغة أجندة سياسية مشتركة تسمح باستخدام هذه القدرات.

 

وأشار جويريني إلى أن الاستقلال الاستراتيجي مسؤولية على أوروبا تحملها في حال أرادت أن تصبح كيانًا عالميًا يتعامل مع الأمن مع الأخذ في الاعتبار أن التزام أكبر بالدفاع الأوروبي سيعزز المساهمة في هيكل الأمن الجماعي.

 

فيما قال دي مايو في رسالته بالفيديو إلى إليترونيكا: “مقتنعون بالحاجة إلى تطوير دفاع أوروبي مشترك، الأمر الذي يعزز دور الاتحاد كمزود أمن عالمي".