الثلاثاء 19 أكتوبر 2021
مجتمع

أمام وزير الداخلية..المجتمع المدني بالناظور يترافع من أجل بطاقة التعريف الوطنية

أمام وزير الداخلية..المجتمع المدني بالناظور يترافع من أجل بطاقة التعريف الوطنية وزير الداخلية
وجهت اطارات المجتمع المدني بالناظور، العاملة مع الفئات الهشة والمدافعة على الحق في الصحة، رسالة مفتوحة موجهة إلى وزير الداخلية، توصلت " أنفاس بريس" بنسخة منها جاء فيها:
 
الموضوع : حرمان عدد من المواطنين والمواطنات من بطاقة التعريف الوطنية.
في إطار متابعتها للقضايا المتعلقة بفئة متعاطي المخدرات والتي يشكل من بينهم الأشخاص بدون سكن قار فئة واسعة وكذا المواطنون والمواطنات الذين يعانون الهشاشة الاجتماعية بإقليم الناظور، تتشرف الهيئات الموقعة أسفله بمراسلتكم من أجل الوقوف على حرمان هذه الفئة من أحد الحقوق الأساسية المدنية وهي الحق في الحصول على البطاقة الوطنية، وما يترتب عن ذلك من ضياع لباقي الحقوق وعلى رأسها الحقوق الإدارية والصحية.
فهذه الفئة غالبا ما تقطن دور الصفيح أو تكتري غرفا متواضعة بالأحياء الهامشية أو تلجأ للشارع (الأشخاص بدون مأوى أو بدون سكن قار) حيث لا مجال للحصول أو حتى الحديث عن الوثائق الإدارية المطلوبة أثناء طلب شهادة السكنى كعقد الكراء وفواتير الماء أو الكهرباء.
ونحيطكم علما أننا أصدرنا بيانا في نفس الموضوع بتاريخ 08 فبراير 2018، طالبنا من خلاله المسؤولين بالتدخل من أجل تمكين هذه الفئة الهشة من هذا الحق، إلا أن نداءاتنا لم تلق أية استجابة، مما زاد من معاناتها في الحصول على باقي الحقوق الإدارية والحق في الولوج إلى الخدمات الصحية خاصة الأشخاص متعاطي المخدرات والمصابون بداء فقدان المناعة المكتسبة وفيروس التهاب الكبد C. كما زادت هذه المعاناة مع تفشي جائحة كوفيد 19، حيث حرم العديد من اللقاح المضاد لفيروس كورونا بسبب عدم توفرهم على البطاقة الوطنية.
وبناء على ما سبق، نراسلكم لنعاود مطالبتكم بوضع حد لمعاناة هذه الفئة جراء حرمانها من أبسط حقوقها الأساسية بالتدخل العاجل لدى مصالحكم من أجل تبسيط مساطر الحصول على بطاقة التعريف الوطنية وتمكين المواطنين والمواطنات في وضعية هشاشة من هذا الحق وكذا باقي الحقوق المترتبة عنه.