الأحد 17 أكتوبر 2021
اقتصاد

لجنة مراقبة حماية البيانات، مجمع الفوسفاط وجامعة محمد السادس يلتئمون في برامج "داتا-ثقة"

لجنة مراقبة حماية البيانات، مجمع الفوسفاط وجامعة محمد السادس يلتئمون في برامج "داتا-ثقة" رئيس اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات عمر السغروشني، يتوسط هشام الهبطي، رئيس جامعة محمد السادس، (يسارا) وعادل أوستي، مدير  (OCP) Digital Factory

أبرمت اللجنة الوطنية لمراقبة حماية البيانات ذات الطابع الشخصي اتفاقية شراكة تمتد على أربع سنوات مع المجمع الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية. وقد تم حفل التوقيع يوم الاثنين 26 يوليوز 2021 داخل الحرم الجامعي لجامعة محمد السادس ببن جرير.

 

وقام بالتوقيع على هذه الشراكة كل من رئيس اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، عمر السغروشني، وهشام الهبطي، رئيس جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، وعادل أوستي، مدير(OCP) Digital Factory

 

وترمي هذه الشراكة إلى ضم كل من المجمع الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس إلى برامج "داتا-ثقة" DATA-TIKA التي أنشأتها اللجنة الوطنية لمراقبة حماية البيانات ذات الطابع الشخصي في التاسع من يوليوز 2020 لحماية البيانات الشخصية من أجل حماية المواطن المغربي داخل المنظومة الرقمية.

 

وستعزز هذه الشراكة الامتثال للقانون رقم 09-08، وتعزيز القدرات المشتركة بين اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي وجامعة محمد السادس من خلال البحث والتطوير والتكوين وتطوير المهارات الوطنية في مجالات حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي (خاصة من خلال تكوين مسؤولين في حماية البيانات - Data Protection Officer –DPO.

 

وستمكن هذه الاتفاقية المجمع الشريف للفوسفاط من تعزيز قدراته حول إشكاليات وقضايا تتعلق بمواضيع مثل تصنيف البيانات، والزراعة الذكية، وتقييم أثر حماية البيانات، والبحث العلمي، إضافة إلى الذكاء الاصطناعي.

 

وتعتبر برامج "داتا-ثقة" وفية لرؤية تعاونية، وذلك منذ إنشائها، بحيث انضمت إليها العديد من الشركات، والمؤسسات العمومية، والجمعيات والمنظمات غير الحكومية الوطنية . كما ستركز مجالات التعاون الأخرى على الدعم المتبادل بين اللجنة الوطنية لمراقبة حماية البيانات ذات الطابع الشخصي وجامعة محمد السادس والمجمع الشريف للفوسفاط من حيث الخبرة والمشورة ونقل المعرفة.

 

وكنتيجة لهذا التعاون، سيتم تعزيز جل الأفكار/ النتائج المستعرضة، والمتعددة الشركاء والأعضاء باستنتاجات رسمية. والجدير بالذكر أيضا هو تقديم توصيات حول اللبنات الأساسية للثقة التي تخدم الاستخدامات المختلفة الخاصة بالعالم الأكاديمي وكذلك بالقطاعات الخاصة بالأعضاء (على سبيل المثال: استضافة البيانات).

 

وأخيرًا، سيستفيد مركز البيانات(Data Center) ، وهو بنية تحتية متطورة في قلب منظومة جامعة محمد السادس مخصص للتحول الرقمي، ويضم أقوى حاسوب فائق في إفريقيا ، من دعم اللجنة الوطنية لمراقبة حماية البيانات ذات الطابع الشخصي من خلال DPaaS (حماية البيانات كخدمة)، وذلك من أجل المواءمة وتطابق معايير هذا الاخير. ومن جهة أخرى، سيتيح هذا التعاون الثلاثي في هذا المشروع الوطني ذي الأهمية الكبرى الاعتماد على الموارد، والكفاءات، والبنى التحتية لمنظومة جامعة محمد السادس، والتي تضم بالإضافة إلى مركز البيانات، العديد من المختبرات البحثية للنمذجة، والمحاكاة، وتحليل البيانات، والذكاء الاصطناعي...