الجمعة 24 سبتمبر 2021
سياسة

أحمد نور الدين: إنصافا للسفير عمر هلال...

أحمد نور الدين: إنصافا للسفير عمر هلال... السفير عمر هلال يتوسط الباحث أحمد نور الدين (يمينا) ووزير خارجية الجزائر رمضان لعمامرة

كان رد السفير المغربي في الأمم المتحدة، عمر هلال على تصريح وزير الخارجية الجزائري رمضان لعمامرة حاسما ومربكا لحسابات أعداء الوحدة الترابية؛ ففي إطار المعاملة بالمثل دعا عمر هلال خلال اجتماع دول عدم الانحياز يومي 13 و14 يوليو 2021 إلى استقلال شعب القبائل في الجزائر وحقه في تقرير المصير، وحول هذا الموضوع توصلت "أنفاس بريس" من المحلل والباحث في الشؤون الدولية أحمد نور الدين بالورقة التالية:

 

"أمام ردود الفعل التي خلفها تصريح السفير عمر هلال بنيويورك، يجب التذكير:

 

أولا: بالإطار الذي يندرج فيه هذا التصريح فقد كان يرد على التهجم العدائي الذي اقترفه وزير خارجية الجزائر رمتان العمامرة المعين منذ أسبوع فقط في منصبه القديم، عدوان بكل المقاييس الدبلوماسية والسياسية واللفظية، وخروج عن السياق وعن جدول أعمال مؤتمر عدم الانحياز الذي لم تدرج فيه قضية الصحراء المغربية، وهو خطأ مهني لا يرتكبه حتى المبتدئون في العمل الدبلوماسي، أقصد الخروج عن جدول الأعمال، وبالتالي عمر هلال قام بما يمليه عليه الواجب المهني فقط باستعماله حق الرد وفي حدوده الدنيا.

 

ثانيا: من حق المغرب الدفاع عن أرضه ووحدته بكل الوسائل التي يراها مناسبة ضد كل من يتطاول على حرمة المغرب ووحدته، وهذا من صميم عمل وواجب السفراء.

 

ثالثا: القوانين الدولية تقوم على مبدأ المعاملة بالمثل، ولو استعمله المغرب منذ بداية النزاع لكان الملف قد أغلق منذ عقود. ولكن المغرب تعامل بالمنطق الذي يحكم العلاقات الشخصية بين الأفراد وليس العلاقات بين الدول، وذلك من خلال العفو عن الإساءات والاكتفاء بالدفاع أمام الهجوم الجزائري رغم تجاوزه كل الخطوط الحمراء منذ الدخول المباشر للجزائر في الحرب في معركة أنكالا 1976، والأسرى من الجيش الجزائري خير شاهد على ما نقول.

 

ثم إن المغرب قد جرب سياسة النوايا الحسنة طيلة نصف قرن فما زاد ذلك النظام الجزائري إلا تغولا وعدوانية حتى أصبحت خطابات الرئيس تبون لا تخلو من هجوم وكراهية وحقد ضد المغرب ومؤسساته في كل المناسبات.

 

النظام الجزائري خان كل العهود والاتفاقات التي وقعها مع المغرب، واستعمل الغدر عملة في كل المحطات تجاه المغرب، لذلك سيكون من السذاجة أن نستمر في نفس النهج وننتظر تغييرا في الموقف الرسمي للجزائر.

 

النظام الجزائري لن يرفع يده عن الصحراء المغربية إلا إذا أحس أن ما سيخسره أكبر بكثير مما سيربحه، ونحن نعلم أن الجغرافيا الحالية للجزائر هي من صنع الاستعمار الفرنسي، وإذا كانت الجزائر تريد تفكيك جغرافية دولة عريقة مثل المغرب عمرها على الأقل 12 قرنا من وجود دولة مركزية مستقلة، فإنه من السهولة بمكان تفكيك جغرافية دولة لم تكن موجودة قبل 60 سنة في حدودها الحالية، خاصة وأن هناك مطالب حقيقية لدى شعب الطوارق والازواد في الجنوب، وشعب القبائل في الشمال، ومطالب حكم ذاتي لدى الأقلية الميزابية في الوسط، والمثل يقول (من حفر حفرة وقع فيها) والنظام الجزائري حفر حفرة عميقة طيلة 50 سنة وقد آن له أن يسقط فيها سقوطا مدويا.

 

مشكلتنا مع النظام الجزائري ليست وليدة بضع سنوات حتى نأمل في تغير الموقف بتغير الحاكم أو الحكومة، هي عقيدة كراهية وعدوان تتبناها الدولة وتدرسها للجزائريين في مقرراتهم الدراسية من الابتدائي إلى الجامعة، هي مشكلة تعود إلى نصف قرن من التخطيط الاستراتيجي الأسود لهدم وحدة المغرب.

 

في النزاعات الدولية إذا لم تكن لديك أوراق للضغط على خصمك أو عدوك، فإنك قد دخلت منذ البداية في معركة خاسرة، ويمكنك أن ترجع إلى كل النزاعات الدولية وسترى كيف تستعين كل دولة بأوراق ضد الدولة التي تصارعها، ومشكلتنا في المغرب أن الدولة راهنت على تعقل النظام الجزائري عوض أن تسعى إلى امتلاك أوراق للضغط والتفاوض.

 

لذلك سيكون من السذاجة في عالم السياسة والجيوبوليتيك والنزاعات الدولية أن تبقى في موقف الدفاع، دون امتلاك أوراق للضغط من نفس الجنس ومن نفس الطبيعة وبنفس الخطورة على خصومك: انفصال مقابل انفصال، حركة مقابل حركة، دعم مقابل دعم، إذاعة انفصالية أو قناة فضائية مقابل أختها، تسليح مليشيات مقابل تسليح ميلشيات، وهكذا. بغير ذلك يستحيل على خصمك أن يكف عدوانه...

 

والمغرب جرب حسن النية ليس سنة أو سنتين أو حكومة أو حكومتين، نحن نتحدث عن نصف قرن من الزمن والمؤامرات والحروب على كل الجبهات وفي كل المحافل من الأمم المتحدة إلى الاتحاد الأفريقي والبرلمان الأوربي والمحاكم في أوروبا وجنوب أفريقيا وأمريكا الوسطى، دون أن ننسى أن الجزائر تحتضن معسكرات الميلشيات الانفصالية وتسلحها تسليحا ثقيلا لا تمتلكه بعض الدول الأفريقية من دبابات وراجمات صواريخ، نحن لا نتحدث عن حركة انفصالية لديها رشاشات كلاشنكوف.

 

بقي أن ننبه إلى أن التعامل مع النظام الجزائري ينبغي أن يكون وفقا لاستراتيجية متكاملة وشاملة، ولا ينبغي أبدا أن يكون مقتصرا على مجرد ردود فعل أو تصريحات صحافية، لأن النظام الجزائري الذي أوصل بلده وشعبه إلى حافة الانهيار، وقتل ربع مليون جزائري أثناء العشرية السوداء في التسعينيات، يمكن أن يقوم بأي عمل متهور، ويجب أن نتوقع منه أي شيء، لذلك على المغرب أن يتخذ كل الاحتياطات ويضع السيناريوهات اللازمة لكل الفرضيات. وفي كل الحالات سيكون المغرب منتصرا لأنه يدافع عن حقه وعن أرضه ووحدته، وبنفس اليقين سيكون النظام الجزائري خاسرا لأنه في وضع المعتدي على وحدة وحرمة المغرب الذي دعم ثورته التحريرية ضد الاستعمار، واحتضن فوق أرضه قواعد جيش التحرير الجزائري وقيادة الثورة بما فيها ثلاثة رؤساء جزائريين تربوا وترعرعوا في المغرب وهم بن بلة (من أبوين مغربيين) وبومدين وبوتفليقة، الذين عضوا اليد التي ساعدتهم، منذ الساعات الأولى من استقلال الجزائر، لذلك يستعمل النظام الجزائري كل الوزر وكل التبعات المترتبة عن الخمسين سنة الماضية وما ستؤول إليه الأوضاع مستقبلا"...