الجمعة 17 سبتمبر 2021
خارج الحدود

تنديد حقوقي بتعذيب سكان المخيمات في سجون "البوليساريو"

تنديد حقوقي بتعذيب سكان المخيمات في سجون "البوليساريو" مخيمات تيندوف (أرشيف)

طالب المنتدى الصحراوي لمناهضة التعذيب والميز العنصري بفتح تحقيق فوري في البلاغات المقدمة من الهيئات والأفراد بسبب التعذيب الممنهج والاعتداءات والانتهاكات التي يتعرض لها سكان المخيمات فى سجون البوليساريو، والتي لم تستثنِ حتى الاطفال.

 

جاء ذلك في بيان، أصدره المنتدى، على هامش اليوم العالمي لمناهضة التعذيب ولمساندة ضحايا التعذيب، الذي اعتمدته الأمم المتحدة في الـ 26 يونيو من كل عام  كتقليد سنوي.

 

وقال المنتدى: "إن هذا اليوم يذكرنا بأن التعذيب جريمة ضد الإنسانية ويوفر لنشطاء حقوق الانسان فرصة ليقفوا صفا واحدا ضد هذه الممارسة القاسية والجريمة النكراء في حق الانسانية، وليدينوا فيه ممارسة التعذيب، وليدعموا فيه كل ضحايا التعذيب بصورة عامة"؛ معبراً عن قلقه من تجنيد الأطفال القاصرين الذي اعتبره نوعا من أنواع التعذيب، على حد قوله.

 

وأشار المنتدى أن المنظمات الحقوقية في مجال مناهضة التعذيب سبق لها أن صادقت على اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، والتي اعتمدت من جانب المفوضية السامية للأمم المتحدة في 10 ديسمبر 1984، و دخلت حيز النفاذ في 26 يونيو 1987، كما صادقت لاحقا على البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية مناهضة التعذيب ، في الفاتح من نوفمبر 2012.

 

وأضاف المصدر نفسه، أن هذه المصادقة  تندرج في إطار ملاءمة البنية التشريعية مع المبادئ الكونية لحماية حقوق الانسان والانسجام مع دينامية تأصيل تجريم التعذيب، الذي يروم ضمان الحقوق الأساسية مثل الحق في الحياة والحق في السلامة الجسدية وضمان التناسق بين الوثيقة الدستورية والممارسة القانونية للدولة.