الثلاثاء 27 يوليو 2021
خارج الحدود

دعت إليه 14 نقابة.. إضراب عام بقطاع التربية لمدة 3 أيام بالجزائر

دعت إليه 14 نقابة.. إضراب عام بقطاع التربية لمدة 3 أيام بالجزائر مستخدمو قطاع التربية يُضربون احتجاجا على تدهور أوضاعهم الاجتماعية

يخوض مستخدمو قطاع التربية بالجزائر، ابتداء من يوم الأحد 9 ماي 2021، إضرابا عاما عن العمل، لمدة ثلاثة أيام، احتجاجا على "تدهور أوضاعهم الاجتماعية".

 

ويأتي هذا الإضراب، الذي دعت إليه 14 نقابة مستقلة بقطاع التربية، احتجاجا، بالخصوص، على عدم احترام الوزارة الوصية لالتزاماتها والمناخ غير المواتي الذي يسود القطاع.

 

ومن بين هذه النقابات، الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، ونقابة مجلس الثانويات الجزائرية، والنقابة الوطنية المستقلة لعمال التربية والتكوين، والنقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي.

 

وتطالب هذه النقابات بتحسين القدرة الشرائية، وتحسين ظروف العمل من خلال الزيادة في الأجور، وإعادة النظر كليا في نظام المنح والتعويضات، واسترجاع الحق في التقاعد النسبي، والتقاعد دون شرط السن، وإلغاء التسيير المزدوج للمدارس الابتدائية وإلحاقها بوزارة التربية الوطنية، وإدماج كافة العمال المهنيين والأسلاك المشتركة في قطاع التربية، وكذا إصلاح المنظومة التربوية.

 

وشهد قطاع التربية بالجزائر، في الآونة الأخيرة، العديد من الإضرابات، حيث خاض مئات العمال، في 18 أبريل، بوهران، يوما من الإضراب عن العمل، تبعه اعتصام أمام مديرية التربية، حيث عبروا عن سأمهم من الوضع الذي يزداد تدهورا.

 

من جهتها، أضربت المنظمة الجزائرية لأساتذة التربية، الأسبوع الماضي، عن العمل لمدة يوم واحد، تلاه اعتصام أمام ملقحة الوزارة الوصية بالجزائر العاصمة.

 

وتأتي الاحتجاجات في قطاع التربية، في الوقت الذي تشهد فيه الجزائر، منذ عدة أسابيع، موجة ارتفاع غير مسبوقة لأسعار المواد الاستهلاكية، وكذا تصاعد قمع أي شكل من أشكال الاحتجاج السياسي.