الجمعة 23 إبريل 2021
تكنولوجيا

في خضم الحرب بين التطبيقات..تعرف على الفرق بين "واتساب" و"سينجال"

في خضم الحرب بين التطبيقات..تعرف على الفرق بين "واتساب" و"سينجال" تطبيقات منافسة لبعضها
بالرغم من تعليق " واتساب"، تحديث سياساتها بشأن حفظ بيانات المستخدمين، حتى منتصف شهر ماي القادم، معلنة عن تراجع مؤقت عن قرار يتعلق بالخصوصية، هجرت قطاعات واسعة من المستخدمين " واتساب" ، بلجوءها إلى تطبيقات منافسة مثل "تيليجرام" و""سينجال". وهو ما أيده مؤسس : تويتر" داعيا لهجرة "واتساب" واستخدام ""سينجال". وفي هذا التقرير نستعرض بالشرح كل ما له علاقة بتطبيق "سينجال" والفرق بينه وبين "واتساب" في ظل حرب النطبيقات غير المعلنة.
 
ما هو تطبيق سينجال؟
يعد تطبيق "سينجال" برنامجا مجانيا ومفتوح المصدر لأنظمة تشغيل أندرويد وiOS وأنظمة تشغيل كمبيوتر سطح المكتب. كما يعتم على نظام التشفير من الطرف إلى الطرف، مما يسمح للمستخدمين باستعمال التشفير لإرسال الرسائل النصية والجماعية، وكذلك الرسائل التي تتضمن الصور والفيديو وإجراء محادثات هاتفية مشفرة بين مستخدمي تطبيق "سيجنال".
يمتاز هذا التطبيق  بكونه مجاني الاستخدام يتيح  إرسال الرسائل وإجراء مكالمات صوتية ومرئية مع الأصدقاء ومشاركة الصور ومقاطع الفيديو والروابط . ولا يتيح التطبيق مشاركة بياناتك مع أي جهة،  بل يتيح إنشاء دردشة جماعية تقتصر على 150 عضوا فقط. ومن مميزات الخصوصية بالتطبيق أنه لن يتم إضافة جميع أعضاء المجموعة تلقائيًا بل سيتم إرسال دعوة إلى الأشخاص وعليهم قبول الدعوة للانضمام إلى المجموعة.

ما الفرق بين تطبيق ""سينجال" و"واتساب"؟
بحسب خبراء أمن المعلومات فإن تطبيق "سينجال" يوفر حماية إضافية تتجاوز تطبيق "واتساب"، خاصة بعد ظهور العديد من الأخطاء الأمنية على "واتساب" في العام الماضي. وبشكل عام نجد أن التطبيقين لهما أوجه تشابه، حيث يقوم المستخدمون في كلا التطبيق باستخدام أرقام هواتفهم ومنح التطبيق إمكانية الوصول إلى سجل جهات الاتصال.
التطبيقان معا يستخدمان تقنية التشفير من "طرف إلى طرف"، مما يعني أنه لا يمكن فك تشفير الرسائل أثناء إرسالها بين الأجهزة. لكن الاختلاف الرئيسي بينهما هو أن تطبيق "سينجال" مفتوح المصدر، مما يعني أن المهندسين والباحثين يمكنهم فحص الكود الأساسي في أي وقت، بينما تطبيق "واتساب" لا يتيح فحص الكود الخاص به بسهولة.
 
تشفير النسخ الاحتياطي
رغم أنه لا يمكن اعتراض رسائل "واتساب" أثناء الإرسال، إلا أن التطبيق يقوم بتخزين معلومات مثل: التفاعلات بين المستخدمين عند الاتصال بالإنترنت، وأرقام الهواتف من سجل الاتصال الخاص بهم. وفي التحديثات الجديدة سترتبط هذه البيانات بملفات تعريف فيسبوك. كما لا توجد حماية لنسخ "واتساب" الاحتياطية عبر الإنترنت، حيث يمكن للمستخدمين استعادة الرسائل عندما يحصلون على هاتف جديد بسهولة. في حين يتيح تطبيق "سينجال" لمستخدمي أجهزة أندرويد بالنسخ الاحتياطي للدردشة الخاصة بهم واستعادتها، ولكن ذلك يتطلب فك تشفيرها بكلمة مرور مكونة من 30 رقما، وعلى أجهزة آيفون لا يمكن نسخ البيانات احتياطيا على الإطلاق.
 
ميزة أمان الشاشة على ""سينجال"
هذه الميزة تقوم بمنع التطبيقات الأخرى على هاتفك، ومنعك أنت أيضًا من أخذ لقطات من محادثاتك في التطبيق. وبهذه الطريقة، يمكنك التأكد من أنه حتى إذا كان هناك تطبيق يحتفظ بعلامات تبويب للأنشطة التي تقوم بها في الهاتف، فلن يتمكن من التقاط ما يحدث داخل تطبيق "سينجال".
الإعلانات على تطبيق "واتساب" و"سينجال"
أكد القائمون على تطبيق " "سينجال" بأنه لا خطة لوجود الإعلانات على الأقل في الوقت الحالي، وتطبيق "واتساب" أيضا كان لديه وعود مشابهة في البداية.
لكن ذلك تغير بعد استحواذ فيسبوك عليه، كما أنه من المستبعد أن يحدث ذلك مع تطبيق "سينجال"، لأنه مشروع مفتوح المصدر.