السبت 16 يناير 2021
مجتمع

النقابة الوطنية للتعليم بالصويرة تترافع ضد الهجوم على الحريات النقابية

النقابة الوطنية للتعليم بالصويرة تترافع ضد الهجوم على الحريات النقابية طالبت النقابة وزارة التربية الوطنية بالالتزام بالاتفاقات السابقة
أعلنت النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بالصويرة، عن دعمها ومساندتها لكافة نضالات الفئات التعليمية، وتستنكر الهجومات المتتالية على الحقوق والحريات النقابية، وتعتبرها خطا أحمرا.
هذا ما أكدته  النقابة في بيان توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه في سياق ما اعتبرته " اقتصادي واجتماعي وصحي مأزوم، سمته الأساسية الهجومات المتكررة على الحقوق والحريات النقابية، والتنكر لكل الاتفاقات السابقة، وتعطيل الحوار القطاعي لسنتين تقريبا، والتملص من المسؤوليات، وما يقابله من تصاعد في وثيرة الاحتجاجات الفئوية كرد فعل طبيعي على الوضعية الخانقة التي يعرفها القطاع، وما قوبلت به من سحل وتنكيل وتكسير العظام، كآلية لقمع الاحتجاجات السلمية، عوض الجلوس لطاولة الحوار كإجراء حقوقي وحضاري، لحلحلة ملفات الشغيلة التعليمية".
وتمخض بيان النقابة  عن اجتماع  لها بالصويرة،  لـ " مناقشة الوضعية التي آلت إليها الحقوق والمكتسبات التاريخية للشغيلة التعليمية، في تنكر تام لتضحياتها الجسام في سبيل النهوض بالمدرسة العمومية، والمسارعة إلى المزيد من كبح نضالاتها من أجل التركيع، كاستمرار طبيعي لضغط اللبيرالية المتوحشة، لاعتبارها قوة ممناعة مجتمعية تكسر كل  خططها المشؤومة الرامية لتفكيك الدولة الإجتماعية وتسليع القطاعات العمومية..."
ومما جاء في بيانها أنها " تدين الهجومات المتكررة على الحق في الإحتجاج المكفول دستوريا، ونستنكر القمع الهمجي الغير مبرر للفئات التعليمية المطالبة بحقوقها المشرعة، أمام إغلاق باب الحوار لسنتين تقريبا...كما تستنكر الهجوم على الحريات النقابية من خلال الاقتطاعات المجحفة والمتكررة من أجور المضربين وما تلاها  من إجراء أكثر استبداد يقضي بنقصان النقط للمقبيلين على الترقية كضغط مضاعف لتركيع الشغيلة التعليمية، وتنيها في الدفاع عن حقوقها المشروعة وكآلية مستحدتة للقمع المهني وسلب الحقوق والحريات، من خلال مقايضتها بالترقي المشروع والمرتبط بالكفاءة المهنية...-مجددة التأكيد على دعمنا ومساندتنا لكل الفئات التعليمية في معاركها النضالية المشروعة دفاعا عن الحقوق والحريات وحفاظا على المكتسبات...معلنة عن دعمنا ومساندتنا كل الخطوات النضالية التي أعلنت عنها تنسيقيات كل الفئات التعليمية خلال شهر دجنبر المقبل من وقفات وإضرابات مشروعة..."
وطالبت النقابة وزارة التربية الوطنية بالالتزام بالاتفاقات السابقة، والإصدار العاجل لكل المراسيم المتفق بشأنها، وفتح  حوار جاد ومسؤول لحلحلة الملفات العالقة، وإخراج نظام أساسي واحد، موحد وعادل ومنصف ومحفز للشغيلة التعليمية لطي صفحة الاحتجاجات والإنكباب على تطوير المنظومة وتجويد التعلمات" .