الثلاثاء 1 ديسمبر 2020
كتاب الرأي

المصطفى ولد محمد محمود : التشويش على معبر الكركرات هو من باب تصدير الأزمة الداخلية للبوليساريو

المصطفى ولد محمد محمود : التشويش على معبر الكركرات هو من باب تصدير الأزمة الداخلية للبوليساريو المصطفى ولد محمد محمود
إقدام عناصر تابعة لجبهة "البوليساريو" الانفصالية، على تخريب الطريق المعبد الرابط بين المغرب وموريتانيا بالكركرات دلالاته واضحة.
فالبوليساريو تحاول بهذا التصرف الوحشي رمي أكثر من عصفور بحجر واحد، فهناك الوضع في المخيمات والذي يزداد سوء يوما بعد يوم.
قادمون من المخيمات، تحدثوا عن تردي الخدمات الصحية ونفاذ الكثير من المواد الغذائية والسلع الضرورية مثل المحروقات وغيرها، خاصة بعد جائحة كورونا.
كما يعيش السكان هناك، لاسيما الشباب، مستوى غير مسبوق من الإحباط والنظرة الظلامية للمستقبل، فالوعود المتكررة بقيام الجمهورية الوهمية تبين مع الوقت زيفها وبطلانها وتكاد تختفي من خطابات القادة هناك، كما أنها لم تعد تثر أي حماس ولا تجاوب.
القادة يعيشون عزلة ولم يعد بإمكان السكان لقاءهم، لأن الوعود الكاذبة المتكررة، وضعتهم في مزيد من الحرج وليس لديهم ما يقدمون.
القادمون من هناك أيضا، أكد بعضهم أن الشباب عندما يشاهدون عبر شاشات التلفاز وعبر كل وسائط التواصل الاجتماعي، المستوى الذي وصلت إليه التنمية في الأقاليم الجنوبية من المملكة المغربية ومستوى العيش الكريم والأمن الذي ينعم به السكان هناك، يصابون بمزيد من الإكتئاب وينتظمون في مظاهرات عفوية، لكن السلطات تقمعهم وتمنعهم من الحركة بل إن الويل كل الويل لمن تسول له نفسه التحرك خارج الدائرة الضيقة المرسومة له.
وبدل أن يعكف القادة في المخيمات على التجاوب مع السكان ومنحهم حرية التصرف، قاموا بتصدير الأزمة كي ينشغل بها السكان وتصبح حديثا لبعض الوقت، فكان الأقرب هو التشويش على معبر الكركرات.
إغلاق المعبر أيضا يعني بالنسبة للبوليساريو، إغلاق بوابة المملكة الرسمية نحو القارة الإفريقية، فضلا عن كونه محاولة لخلق جو اللااستقرار بالمنطقة والذي لا يخدم إلا عصابات التهريب والجماعات المسلحة.
نقطة أخرى مهمة، وهي أن البوليساريو تحاول ما وسعتها المحاولة، تجويع سكان بعض الدول الإفريقية التي تعتمد على صادرات المملكة المغربية، ويعود ذلك إلى الهزائم الديبلوماسية تلو الأخرى والتي منيت بها البوليساريو وحليفتها على مستوى الدول الإفريقية، خاصة بعد مسلسل افتتاح القنصليات الإفريقية في جهة الداخلة ووادي الذهب ومدينة لعيون عاصمة الأقاليم الجنوبية من المملكة المغربية، والإعلان عن قرب فتح قنصلية الإمارات العربية المتحدة في العيون.
اعتقد أنه يجب العمل فورا، توقيف "البوليساريو" الانفصالية عند حدها، بدل تركها تتمادى في ادعاءات الشجاعة الزائفة واستعراض العضلات بتشجيع من حليفتها وهو ما سيقود حال استمراره، منطقتنا إلى منزلق خطير.
المصطفى ولد محمد محمود، إعلامي موريتاني