الأحد 20 سبتمبر 2020
اقتصاد

قدمت لوزارة التجارة: الوصفة العملية لإخراج المقاهي والمطاعم من جحيم الحجر الصحي

قدمت لوزارة التجارة: الوصفة العملية لإخراج المقاهي والمطاعم من جحيم الحجر الصحي مشهد من اللقاء
عقد المكتب الوطني للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب يوم الخميس9 يوليوز 2020  اجتماعا مع  المدير العام للتجارة بوزارة التجارة والصناعة والاستثمار الاقتصاد الرقمي بالرباط. وحضر عن المكتب الوطني كل من نورالدين الحراق رئيس الجمعية ونعيمة الريس نائبة الرئيس، ويوسف علوي الكاتب العام وعزيز الحقنى أمين المال بالمكتب الوطني. 
أما عن وزارة الصناعة والتجارة فقد حضر كل من عبد الواحد رحال، المدير العام للتجارة، ورشيد الصراخ، المدير المكلف بالتجارة الداخلية، وهشام،مكلف بمهمة بوزارة التجارة.
وناقش المكتب الوطني مجموعة من الاكراهات التي واجهها القطاع خلال فترة الحجر الصحي وخلال الفترة التي أعقبت قرار استئناف العمل، كما تم مناقشة سبل إعطاء القطاع دينامية جديدة .
وقدم نورالدين الحراق، رئيس الجمعية، مجموعة من المقترحات التي قد تخفف نسبيا من معاناة المهنيين. 
وخلص اللقاء الى رفع بعض النقط الى الوزير والتى تتطلب تدخلا استعجاليا، أهمها المشاكل المرتبطة بالإيجار والرسوم و الضرائب. كما طلب رئيس الجمعية من المدير العام توجيه وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي ترتيب لقاء مشترك بين وزارة الداخلية و وزارة الاقتصاد والمالية و وزارة الشغل والادماج المهني. 
كما طلب كذلك تمديد توقيت العمل خلال هاته الفترة المتبقية من فصل الصيف، مع توجيه وزارة الداخلية للتعاطي المرن مع الاستغلال المؤقت للملك العام لضمان شرط التباعد و تعويض جزء من الخسارة التي تكبدها المهنيون خلال فترة الحجر الصحي وتضمن كذلك انسيابية المرور. كما تم التطرف في هذا اللقاء إلى مسألة الأجراء، حيث اقترحت الجمعية الوطنية على الوزارة استمرار دعم الأجراء الذين لم يلحقوا بعملهم إلى غاية 31 دجنبر 2020 حتى يتسنى للجميع العودة التدريجية إلى مقرات عملهم.
في اللقاء تمت مناقشة المشاكل البنيوية التي يعانيها القطاع والتي تفرض على وجه الاستعجال تشخيص دقيق للقطاع و ملاءمة القوانين مع واقع حال القطاع. 
كما طالبت الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم من المدير العام بتسريع اخراج الدراسة الاستراتيجة للقطاع، وكذا التسريع لتنزيل توصيات المناظرتين الوطنيتين، الملتقى الوطني للتجارة بمراكش و المناظرة الوطنية الثالثة للجبايات بالصخيرات .