الأربعاء 2 ديسمبر 2020
منبر أنفاس

عبد اللطيف برادة:طريق محارب النور..الحق الذي لا يوصف

عبد اللطيف برادة:طريق محارب النور..الحق الذي لا يوصف عبد اللطيف برادة
المقطع الأول
عندما يقترب المحارب الى الله فقد يرى لا محالة النور كانعكاس لصورته في المرأة
وإن بعث في قلبه الخوف فذلك من دون شك نتيجة لأعمال قد سبقت
فان كان نزيها فقد تكتمل انذاك الصورة في قلبه
فكل الويل قد يقع فقط لأنه قد زرع في غفلة منه في قلبه الخوف
فمن سبق ان غرست في أعماقه ظلال الشؤم او ذنبا عظيما فلن يجني الا الظلام
وإن كان يرى الله ملئ بالحب والرحمة فهكذا ادن سيكون شانه
تأكد أيها المحارب ان طريق الحقيقة توجد في القلب
فاجعل أيها المحارب ايمانك دليلك وليس عقلك
بالمواجهة والتحدي والثاني فقط قد تتفوق على نفسك
وبقلبك فقط لا بعقلك قد تتخلص من غرورك
حتى ان ضللت الطريق فلا محالة سيقودك ايمانك إلى النور
الغرور والشك سيذهب بك الى حيث لا ترغب
كل واحد فيكم أيها التائهين في دروب الحق قد يفهم لغز الكلام تبعا لعقله
كل واحد قد يتفقه اسرار المقدس حسب المستوى الذي أدركه هو وحسب الاجتهاد
وقد يكون المتفقه قد عثر على مغزى موازيا لعمق فهمه او سطحيته
لكن الحقيقة لن تدرك الا بالقلب عندما ترفع غشاوة الجهل
فاعلم أيها المحارب ان هناك أربعة مستويات من التمييز
الأول هو المعنى الظاهر
وهذا هو ما يقنع به معظم الناس
ثانيا، إنه مستوى الباطن الخفي
والمستوى الثالث هو الجزء المبطن بغلاف من الداخل
الرابع عميق جدا لدرجة أنه لا يمكن التعبير عنه في كلمات
ولذلك قد يصنف بالحق الدي لا يوصف