السبت 28 مايو 2022
مجتمع

هل بإمكان الوالي مهيدية إنقاذ الوضع الخطير بمستشفى محمد الخامس بطنجة؟

هل بإمكان الوالي مهيدية إنقاذ الوضع الخطير بمستشفى محمد الخامس بطنجة؟
دق العاملون بقسم الولادة بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة ناقوس الخطر إزاء توافد عدد هائل من النساء الحوامل من مختلف المدن المجاورة لطنجة، مقابل قلة الموارد البشرية.
وحسب بلاغ تتوفر عليه جريدة "أنفاس بريس"، ونبهت الأطر الطبية بقسم الولادة بمستشفى محمد الخامس بطنجة في رسالة لوالي جهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد امهيدية، إلى الوضع القائم، مطالبة إياه بالتدخل لتوفير ظروف عمل لائقة.
واستنكر هؤلاء ضمن رسالتهم، "الظروف اللاإنسانية غير الخاضعة للمواصفات العلمية المنصوص عليها من قبل المنظمة العالمية للصحة فيما يخص الولادة والعمليات القيصرية".
الرسالة ذاتها، تناولت جزء من ما تعيشه المؤسسة الصحية سالفة الذكر من وضع قالت إنه "كارثي ومزر للغاية"، يعكسه الاكتظاظ والضغط على مصلحة التوليد التي باتت تستقبل نساء من مدن كأصيلة والقصر الكبير والعرائش وشفشاون وغيرها، علاوة على افتراش النساء الحوامل الأرض في الممرات وتشارك عدة نسوة سريرا واحد.
كما أبرزت أن هذا الضغط غير المسبوق الذي يعرفه قسم الولادة يجبر الأطباء على إخراج الحوامل اللواتي وضعن قبل إنهاء المدة القانونية المنصوص عليها في المذكرة الوزارية.
أطباء أمراض النساء والتوليد بجهة الشمال، حذروا ضمن مراسلتهم من مغبة إعادة سيناريو العرائش المأساوي، محملين الجهات الوصية على القطاع مسؤولية حصول حوادث خارجة عن إرادتهم.