الخميس 11 أغسطس 2022
اقتصاد

اليماني: إنه زمن العهر السياسي والكذب على المغاربة جهرا!!

اليماني: إنه زمن العهر السياسي والكذب على المغاربة جهرا!! عبد العزيز الرباح وزير الطاقة والمعادن (يمينا) والقيادي النقابي الحسين اليماني

على هامش جواب عبد العزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن، عن سؤال فريق الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بمجلس المستشارين يوم 27 نونبر 2018 طرح الحسين اليماني، الكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز التابعة لـ "ك.د.ش"، التساؤلات الآتية:

"متى تم الاتفاق مع العمال لخوصصة شركة سامير؟ وهل يعرف الرباح بأن الكونفدرالية خاضت إضرابا لمدة 35 يوم سنة 1989 وأسقطت سامير من اللائحة الأولى للخوصصة؟ وعليه مراجعة التاريخ النضالي للكونفدرالية في التنديد بالانزلاقات من بعد الخوصصة وبعد الحريق وبعد تهرب المستثمر من تنفيذ استثماراته المنصوص عليها في دفتر الخوصصة؟

وهل يعرف الرباح القانون المنظم للخوصصة في المغرب؟ بمعنى هل ستتفق الدولة مع عمال فندق المامونية ومحطة تهدارت قبل خوصصتهما؟

أو هل نسي الرباح، بأن بنكيران في الحكومة الأولى، هو من أغرق سامير في مديونية الجمارك بقيمة 12 مليار درهم حينما كان البركة وزيرا للمالية وحضر عمارة في توقيع الاتفاق؟

أو هل نسي الرباح، يوم اتصل الأخ الأموي بتلميذه بنكيران، وأبلغه خطورة الوضع في شركة سامير، وأنكر بنكيران كل شيء وطمأن بان الشركة بخير؟ وبعدها بأسبوعين توقف الإنتاج بشركة سامير؟!

إنه زمن العهر السياسي، والكذب بالجهار على المغاربة.

ولكننا نتفهم الدفاع المستميت لصاحبنا على صاحبه، حتى لا يغضب مول الحكومة وتتفكك الأغلبية".