السبت 18 مايو 2024
جالية

المعرض الدولي للأثاث بميلانو.. وزيرة السياحة تخص أربع فعاليات من مغاربة إيطاليا بلقاء خاص

 
 
المعرض الدولي للأثاث بميلانو.. وزيرة السياحة تخص أربع فعاليات من مغاربة إيطاليا بلقاء خاص وزيرة السياحة فاطمة عمور وجانب من فعاليات مغاربة إيطاليا
مدينة ميلانو الإيطالية مدينة الموضة بامتياز مدينة تشتهر بمعارضها المتنوعة في مجالات عدة، المدينة الفسيفساء بتنوع ثقافاتها وانفتاحها على العالم، ما يمنح المدينة بعدا ثقافيا وفنيا على المستوى الدولي، الشيء الذي زاد من قوة رصيدها في القطاعين الإقتصادي والسياحي.
ولعل أبرز هذه المعارض وأكثرها جذبا للسياح، معرض الأثاث فى ميلانو، والذي يقدم قطعًا وأعمالًا فنية فريدة في هذا  المجال ويصنف كأبرز حدث عالمي  يتم ترقبه من قبل الشركات وعشاق التصاميم الفريدة في مجال الأثاث.
نسخة هذه السنة تنظم في الفترة الممتدة ما بين 16 و21 أبريل2024، يشارك فيها المغرب بإشراف وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ودار الصانع برواق يشمل عشر علامات تجارية مغربية متخصصة في الأثاث والديكور وصناعة الزليج و الزربية.
وعلى هامش المعرض الذي يتيح فرصة للعارضين لعقد اتفاقيات مع كبريات شركات التوزيع، عقدت وزيرة السياحة فاطمة عمور التي ترأس وفدا هاما عدة اجتماعات عمل مع مسؤولي كبريات العلامات التجارية بإيطاليا، كما التقت بنظيرتها دانييلا سانتاكي، وزيرة السياحة الإيطالية، حيث أشاد الجانبان بالعلاقات الثنائية الممتازة بين المغرب وإيطاليا و أكدا على ضرورة فتح الباب أمام فرص تعاون جديدة في مجال السياحة. 
إضافة إلى ذلك خصت الوزيرة مرفوقة بالوفد المرافق لها بحضور ممثل عن السفارة المغربية بروما والقنصل العام للمملكة بميلانو، لقاء  مع أربع فعاليات من مغاربة إيطاليا في مجالات مختلفة وهم السيدة هنية حراتي مصممة أزياء، هشام بنمبارك مصمم أزياء جلدية، زهور امرأة أعمال في مجال العطور، ويحيى المطواط عضو المجلس الاستشاري للهجرة بعمالة ميلانو، وقد كانت مناسبة لتقديم نماذج لتجارب ناجحة كل في مجاله وفرصة للحديث عن مشاريع مستقبلية مشتركة مع وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، و المنتخبين الذين رافقوا الوزيرة. 
يذكر أن المعرض يستقبل 2000 علامة تجارية معروضة، و181 دولة ممثلة مع حضور للمشترين الرئيسيين من الصين، إيطاليا، ألمانيا، فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية، إسبانيا، البرازيل والهند.