الثلاثاء 28 مايو 2024
كتاب الرأي

جلال كندالي: هكذا أفتى المغتصب

 
 
جلال كندالي: هكذا أفتى المغتصب جلال كندالي
أرى طفلاً يحمل بيديه خوفه
يبكي زمانًا صار للعرب معه ألفة
وأم تكتب شعرًا وتتقن عزفه
لعلها تطرد أحزانًا خنقت جوفه
من كبريائه طاولت السماء أنفه
كيف لا والقدس كانت أجمل تحفة
في عهد رجال أبطال هو منهم نطفة
قبل أن يأتي من يأتي ويغير الحرفة
اقتلوا ما شئتم، آل صهيون، ولا ترتعبوا
لا تهابوا أحدًا، فكل من تخشونهم ذهبوا
اقتلوا، فأهل فلسطين أرقام لا تتعجبوا
الاحتلال حلال، هكذا أفتى المغتصب
يزورون التاريخ، بئس ما خطوا وكتبوا
غزة الإبادة، غزة الإباء، لا يهم فنحن الحطب
أشهد يا تاريخ، نادت فلسطين فتخلى العرب
جمعتهم التفرقة، فكل واحد له دين ومذهب