الاثنين 26 فبراير 2024
خارج الحدود

كندا: إدانة قطب الموضة بيتر نيغارد بتهمة الاعتداء الجنسي على أربع نساء

كندا: إدانة قطب الموضة بيتر نيغارد بتهمة الاعتداء الجنسي على أربع نساء بيتر نيغارد، رفقة عارضات للأزياء في حفل سابق
 أدانت محكمة في مدينة تورنتو الكندية قطب الموضة السابق بيتر نيغارد الأحد 13 نونبر 2023، بتهمة الاعتداء الجنسي على أربع من النساء الخمس اللواتي وجهن اتهامات له، بعد محاكمة استمرت سبعة أسابيع، ستتبع بمحاكمات أخرى في كندا والولايات المتحدة على خلفية وقائع مماثلة.

وبعد مداولات استمرت خمسة أيام متتالية، أسقطت هيئة المحلفين عنه تهمة الاعتداء الجنسي على إحدى المدعيات الخمس، وتهمة أخرى بالاحتجاز القسري.

وتتعلق التهم الست الموجهة إلى قطب الموضة الفنلندي الكندي السابق، البالغ 82 عاما بأربع نساء وفتاة كانت تبلغ 16 عاما  عند حصول الوقائع، على مدى فترة امتدت من 1988 إلى 2005.

وستحدد عقوبة نيغارد لاحقا.

ولدى مغادرة قاعة المحكمة، لم يستبعد محامي بيتر نيغارد إمكانية الاستئناف. وقال بريان غرينسبان للصحافيين "سندرس هذا الخيار".

وخلال المرافعات الختامية، انتقد المحامي الطريقة التي صو ر بها موكله أثناء المحاكمة، معتبرا  أن القضية مبنية على "تناقضات وتلميحات".

وقال "وصف بيتر نيغارد بأنه مترب ص شرير" عمد  "من خلال ثروته وسلطته، إلى جذب النساء نحو مخبئه لإخضاعهن لمطالب جنسية، ليس عادلا  ولا دقيقا ".

وبحسب المحامي، فإن  أربع من النساء الخمس اللواتي شهدن ضد مصمم الأزياء السابق قد يكن فعلن ذلك لأسباب مالية لأنهن اعترفن بالمشاركة أيضا  في الدعوى الجماعية ضد بيتر نيغارد في الولايات المتحدة.

من جانبها، قالت المدعية العامة آنا سيربان، إن المتهم كان مراوغا  وغير متماسك في أقواله، وإن  ذاكرته كانت انتقائية وأقواله خلال المحاكمة لم تكن جديرة بالثقة.

وأشارت إلى أن شهادات المدعيات الخمس كانت "متشابهة بشكل ملحوظ" في شأن كيفية لقائهن  ببيتر نيغارد ودعوته إياهن  إلى مبنى مكتبه، حيث كان "يعتدي عليهن  جنسيا  في غرفته الخاصة".

وقالت المدعية العامة إن "أوجه التشابه هذه ليست نتيجة الصدفة"، معتبرة أن نيغارد يبدو أنه كان يعتمد أسلوبا  "متكررا " للإيقاع بالنساء.

وخلال شهادته، قال المتهم إنه لا يعرف أربعة  من المدعيات ولم يقابلهن  قط، نافيا  بشكل قاطع أن يكون اعتدى جنسيا  على أي  منهن .

وقال بيتر نيغارد إن "هذا النوع من الادعاءات التي تمت إثارتها وتوصيفها تتطرق إلى سلوك لم أمارسه من قبل ولن أمارسه أبدا ".

وأقر  الرجل الثمانيني بأن ذاكرته أصبحت "مشو شة للغاية" مع التقدم في العمر. كذلك، وصف مرارا  الادعاءات الموجهة إليه بأنها "سخيفة" و"لا معنى لها".

وكانت هذه المحاكمة في محكمة أونتاريو العليا، الأولى في سلسلة محاكمات تستهدف بيتر نيغارد بتهمة ارتكاب جرائم جنسية ضد نساء عديدات في كندا والولايات المتحدة على مدى عقود.

ومن المقرر محاكمة المصمم السابق بتهم مماثلة في مقاطعتين كنديتين أخريين هما كيبيك ومانيتوبا.

ويتوقع أيضا  تسليمه إلى الولايات المتحدة، حيث يواجه تسع تهم، بينها الابتزاز والاتجار بالجنس، بسبب أفعال يزعم أنها حدثت بين عامي 1990 و2020.

وسيعود بيتر نيغارد إلى المحكمة في تورنتو في 21 نونبر2023، حيث سيحدد موعد جلسات الاستماع لتحديد عقوبته.