السبت 4 فبراير 2023
كتاب الرأي

مصطفى العراقي: القمة العربية وقمة الانتهازية

مصطفى العراقي: القمة العربية وقمة الانتهازية مصطفى العراقي
وضعت القمة العربية أوزارها وعاد المشاركون فيها الى عواصمهم بعد أن قرأوا خطبهم وأدلوا بتصريحاتهم وصفقوا مجاملة أو صدقا لوقائعها.
وضعت القمة التي تحمل رقم 31 أوزارها بعد ما يقارب من سنة ساد فيه الترقب واتسعت المشاورات وتناسلت الاسئلة حول موعدها ومحتوى جدول أعمالها ...وبين اسناد الترتيب الابجدي مكانها للجزائر الى إعلانه ان السعودية ستكون المحطة المقبلة هناك بضع ملاحظات أرى من الجدير اثارتها:
أولا، عض النظام الجزائري بالنواجد على هذه الهدية في سياق بحثه عن أي قشة يتمسك بها وأي فرصة تتاح له لتبييض صورة شرعيته وهو الذي خرج من صناديق اقتراع شبه فارغة ومقاطعة شعبية عارمة ..
ثانيا، برز منذ اختتام قمة تونس أن الهدف الجزائري الرئيسي هو انعقاد القمة في عاصمته ولا يهم مخرجاتها وقراراتها. يهمه أن تنشط حركة طائرات الوفود بمطار هواري بومدين وتزرع الاعلام في اهم شوارع العاصمة ويحتل تبون شاشة التلفزيون ويتخذ شنقريحة مقعدا بالقمة وهو يرتدي بدلة مدنية لم يظهر بها من قبل....ويمشي بالممرات رمطان لعمامرة كوكيل حفلات ...
ثالثا، وبشكل انتهازي امتطى هذا النظام القضية الفلسطينية لتصول دبلوماسيته وتجول مرفوقة بجوقة طبالين في اعلامه لدى الرأي العام الجزائري مدعيا انه يملك مفاتيح فتح أبواب اوصدت في وجه الشعب الفلسطيني وأنه القادر لوحده تحقيق مصالحة بين الفصائل الى درجة نصب نفسه وصيا على القضية جنرالا على قياداتها.
رابعا، استعار هذا النظام شعارا محليا رفعه قبل سنة في سعيه لكسب ود المعارضة التي تواجهه داخل وخارج الجزائر وهو "لم الشمل" فجعله عنوانا للقمة .. وكأنه يجرب "دواء فاسدا " فشل في علاج أمراض شرعيته، يجربه على جسد العالم العربي المتخن بجروح وصراعات تستهدف الوحدة الوطنية والترابية لجل أقطاره.
خامسا، وإمعانا في معاداة المغرب وتماديا في ايهام الشعب الجزائري بأن جاره الغربي هو مصدر كل مشاكله وندرة حليبه وزيته وفساد ادارته ورداءة طرقه وعيوب تجمعاته السكنية وافلاس مؤسساته الإنتاجية وووو سخر نظام تبون شنقريحة دعايته بان الرباط تقوم بالتشويش على القمة وتعمل على افشالها .. الى درجة أنه كاد ان يعلن بأن وزير الشؤون الخارجية ناصر بوريطة قنبلة موقوتة قد تنفجر في قاعة القمة أو أن الوفد الصحفي المغربي كوماندو تم إيفاده لنسف أشغالها...
سادسا، انعقدت القمة واختتمت وبدا من مضمون بيانها ومقرراتها ان التوافق انقد أشغالها. وبدا أن هوة الخلافات العربية العربية تتسع قمة بعد قمة وأن مساحات العمل العربي المشترك تتضاءل محطة بعد محطة ..فهذا التوافق الذي صفق له النظام الجزائري واعلامه ما هو إلا تأجيل للبث في خلافات وجبر خاطر أطرافها في المقاربة وفي الصياغة ..
هذه بعض الملاحظات لقمة عربية اختزلها النظام الجزائري في مناسبة محلية بعد ان جعلها مجرد نشاط في احتفالاته بذكرى الثورة الجزائرية .. وتلك قمة الانتهازية