الاثنين 3 أكتوبر 2022
مجتمع

الكوا: غليان واحتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ (مع فيديو)

الكوا: غليان واحتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ (مع فيديو) عبد الله الكوا ومشهد من احتحاج قبائل أيتوسى أمام عمالة أسا الزاك
تشهد أسا غليانا يتمثل في وقفة احتجاجية لتمثيلية من قبائل ايتوسى أمام مقر العمالة يوم الأربعاء 10 غشت 2022 وفي إطار مواكبتها للحدث  اتصلت "انفاس بريس" بالفاعل السياسي من كلميم محمد عبد الله الكوا وأجرت معه الحوار التالي:
 
ماهي أسباب  احتجاج قبائل ايت أوسى  أمام عمالة أسا الزاك ، اليوم 10 غشت 2022؟
على خلفية ماتشهده المنطقة من مطالب تحفيظ آلاف الهكتارات من قبل الدولة ، وهو ما أثار غضب الكثيرين من سكان المنطقة معتبرين أن هذا الجشع في حيازة أغلبية أراضيها يمس في الجوهر هوية ممتلكاتهم التاريخية الموروثة أبا عن جد ومعتبرة أن أراضيها تعتبر خطا أحمر لن تسمح بالترامي عليه من أي جهة كانت ، ومعتبرة أيضا أن من يتحدثون عن مشاريع إنما يروجون لذرائع في غفلة واستغباء لمواطني المنطقة ، ذلك أن حجم الترامي يتجاوز بكثير حلم أي مشروع، وبهذا الشكل ستتشرد الكثير من الأسر خصوصا الرحل الذين يعتمدون الرعي نشاطهم الأساسي ، وكذا تجار بعض المواد كمادة العلك، ومنتجات شجر الأتيل، والطلح والأسدار الطبية التقليدية ، ناهيك عن بعض مشارب الإبل ، وتنقلات الخيام ومواضعها ومراسيها خلال رحلات الصيف والشتاء .. المحتجون عبروا بتوقيعات على عرائض عن رفضهم لما يطال ويستهدف أراضي القبيلة، ويطالبون الدولة بالتراجع عن مطالب تحفيظها التي يراد لها ان تمرر في غفلة من غالبية السكان، ومعتبرين أن لا أحد ينوب عن أحد في الحديث عن ممتلكات القبيلة.

ما علاقة  ذلك بالحرائق التي عرفتها منطقة اسا؟ 
لقد ذهب بعض المهتمين محليا إلى أن القبيلة عازمة على مواجهة هذه المخططات التي تستهدف أراضيها، رغم التشويش الذي يحاول بعض المسخرين لصرف  الانتباه عن الموضوع ، ومحاولة البعض طبخ لقاءات مكولسة لطي هذا الإهتمام ، بل ذهب البعض إلى قراءة الحريق الأخير الذي طال واحة تكرضات ؛ واحة الكصر الذي يمتد بالنخيل على طول تمدد المدينة، اعتبروه عملا مدبرا لإلهاء الناس عن مطلبهم الأساسي وهو صون أراضيهم والتعرض ضد أي كان يريد استغلال الأراضي الشاسعة ...وهم بذلك يطالبون بفتح تحقيق في الحريق الذي لم يحدث في درجات حرارة تجاوزت أحيانا  56 درجة في الظل، فكيف يحدث هذا في درجات حرارة أقل بكثير، وقد تجند الكثير من المتطوعين لإخماد الحريق الذي سرعت بتمدده رياح صاحبت شراراته الأولى ..
 
هل التعرضات على بعض مطالب التحفيظ التي شرع  في وضعها بعض رجالات وأسر هذه القبيلة يمكنها من  إيقاف المشروع الذي انتفضت ضده قبائل آيت يوسى؟
الكثير من الأسر وبتوجيه  من بعض أطر القبيلة المختصين سيدفعون بتعرضات على مايراد تحفيظه حديثا ، مادامت الآجال مفيدة لهذه الغاية ، وبطرق مختلفة ، دون أن يمنع ذلك من تتبع وضع كل أراضي أيت أوسى التي لاتريد مشاريع وهمية مبشر بها عنوة لفتح المجال أمام أطماع واضحة مهما يكن أصحابها ومصدرها ..وهو الأمر الذي يذكر بالكثير من العمليات الشبيهة وفي مناطق متفرقة من الصحراء.
 
هل تمت مساندة قبائل ايت اوسى من قبائل أخرى على غرار قبائل  تكنا؟
بعض قبائل تكنا، سارع  أفرادها إلى التعبير عن مساندتهم اللامشروطة لقبائل ايتوسى فيما أصاب الواحة من حريق مهول ومساندين لمطالب القبيلة في صون أراضيها والدود عن ممتلكاتها أمام أطماع العديد من الجهات، ومستغلة هذه الأحداث المتلاحقة للدعوة إلى وحدة تكنا ، وهي القبائل المتفرقة على الصحراء، والمتجذرة في أفريقيا والعالم ..خصوصا أن بعضا من هذه القبائل لازال يحتفظ بما طال أراضيه وواحاته من وضع شبيه، بعضها لم تمض علية السنة كواحة تغجيجت وواحة اسرير وتغمرت.