الأحد 25 سبتمبر 2022
سياسة

هؤلاء هم الجزائريون أعضاء لجنة البحث في المجلة المغربية الذين هددتهم سلطات العصابة ب "اتخاذ اللازم"

هؤلاء هم الجزائريون أعضاء لجنة البحث في المجلة المغربية الذين هددتهم سلطات العصابة ب "اتخاذ اللازم" عبد الباقي بن زيان وزير التعليم العالي في الجزائر
تبعا لما نشرته جريدة "أنفاس بريس" حول مطالبة وزارة التعليم العالي الجزائرية من الأساتذة الجزائريين أعضاء اللجنة العلمية في المجلة المغربية "الباحث" بالانسحاب الفوري، والامتناع عن نشر أي مقالات أو أبحاث علمية في المجلات المغربية.. عادت الجريدة إلى المجلة التي يديرها الأستاذ محمد القاسمي، حيث وجدت أن اللجنة العلمية تتكون من جنسيات مختلفة تتوفر فيهم الصفة العلمية، وحاصلين على الدكتوراه في تخصصاتهم القانونية، وإلى جانب اللجنة العلمية هناك لجنة التنقيح والمراجعة اللغوية، ولجنة النشر.
اما بالنسبة لأعضاء هذه اللجان من الأقطار العربية، فيتعلق الأمر ب:

10 أساتذة من الجزائر، وهم: عبد العزيز خنفوسي، وافي حاجة، ميلودة خيرجة، جميلة بوستاوق، خديجة روقي، نصيرة لوني، هشام مسعودي، رفيق شاوش، عبد الحليم وساوي، حمامدة لامية.
اما باقي الجنسيات، فهي العراق (2)، الإمارات (1)، فلسطين (2)، موريتانيا (4)، مصر (1)، اليمن (1)، عمان (1)، تونس (1).

وستعود جريدة "الوطن الآن" في عددها المقبل لتداعيات هذا السلوك الجزائري في فرض الوصاية والحجرعلى أساتذتها الجامعيين، بعد أن ارتكز بلاغ وزارة التعليم العالي في قصر المرادية على أن المجلة المغربية نشرت مقالات تدافع عن الطرح المغربي بشأن قضية الصحراء المغربية وآخرها مقال نشر في ماي 2022 تحت عنوان: " أسباب طرد الجمهورية الوهمية (البوليساريو) من الاتحاد الإفريقي".