الخميس 30 مايو 2024
منوعات

مجلس النواب الأميركي يقر بأغلبية ساحقة مشروع قانون حظر " تيك توك "

 
 
مجلس النواب الأميركي يقر بأغلبية ساحقة مشروع قانون حظر " تيك توك " الصين حذرت من أن الإجراء سيرتد حتما على الولايات المتحدة
أقر مجلس النواب الأميركي بأغلبية ساحقة الأربعاء  13 مارس 2024 مشروع قانون يجبر " تيك توك"  على الانفصال عن الشركة الصينية المالكة له تحت طائلة حظره في الولايات المتحدة. وصو ت 352 نائبا لصالح القانون المقترح و65 ضده، في لحظة توافق نادرة بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي في واشنطن. ويتعين على الرئيس جو بايدن التوقيع على مشروع القانون الذي ي طلق عليه رسميا "حماية الأميركيين من التطبيقات الخاضعة لسيطرة خصم أجنبي" ليصبح قانونا، وفق ما أفاد البيت الأبيض.

ويعد التشريع أكبر تهديد حتى الآن للتطبيق الذي اكتسب شعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم، فيما أثار مخاوف لدى حكومات ومسؤولي الأمن بشأن ملكيته الصينية والتبعية المحتملة للحزب الشيوعي في بكين.

وقال رئيس مجلس النواب الجمهوري مايك جونسون "تصويت الحزبين اليوم يظهر معارضة الكونغرس لمحاولات الصين الشيوعية التجسس على الأميركيين والتلاعب بهم، ويؤكد تصميمنا على ردع أعدائنا". وأضاف "أحث مجلس الشيوخ على إقرار مشروع القانون وإرساله إلى الرئيس ليوقع عليه ليصبح قانونا". لكن مصير مشروع القانون غير معروف في مجلس الشيوخ حيث تعارض شخصيات كبيرة اتخاذ مثل هذا الإجراء الجذري ضد تطبيق يحظى بنحو 170 مليون مشترك في الولايات المتحدة.

 
وقال متحدث باسم تيك توك في بيان "كانت هذه العملية سرية وتم اقرار مشروع القانون لسبب واحد: الحظر". وأضاف المتحدث "نأمل في أن ينظر مجلس الشيوخ في الوقائع ويستمع إلى ناخبيه، ويدرك التأثير على الاقتصاد: سبعة ملايين شركة صغيرة و170 مليون أميركي يستخدمون خدماتنا".

وجاءت الحملة المتجددة لواشنطن على تيك توك بشكل مفاجئ للشركة، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، بعدما اطمأن المسؤولون التنفيذيون في تيك توك مع انضمام بايدن الشهر الماضي الى التطبيق في إطار حملته لولاية رئاسية ثانية. ويتواجد الرئيس التنفيذي لتيك توك شو زي تشيو في واشنطن سعيا لحشد التأييد لوقف مشروع القرار.

وحذرت الصين يوم الأربعاء  13 مارس 2024 من أن الإجراء "سيرتد حتما على الولايات المتحدة". وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وينبين "على الرغم من أن الولايات المتحدة لم تجد دليلا أبدا على أن تيك توك يهدد الأمن القومي الأميركي، إلا أنها لم تتوقف عن قمع تيك توك"، معتبرا ذلك "سلوك تنمر".

وصو ت النواب الجمهوريون لصالح مشروع القانون في خطوة تنطوي على تحد غير معهود لدونالد ترامب الذي ضمن ترشيح الحزب للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وفي تحول عن موقفه السابق قال الرئيس السابق ترامب  إنه يعارض فرض حظر على تيك توك، لاسيما وأن من شأن ذلك أن يقو ي مجموعة ميتا مالكة إنستغرام وفيسبوك، والتي سبق له أن اعتبرها "عدوة الشعب". عندما كان ترامب رئيسا حاول انتزاع السيطرة على تيك توك من بايت دانس، لكن المحاكم الأميركية حالت دون ذلك.

وتنفي تيك توك بشدة أي علاقات لها بالحكومة الصينية. وتؤكد الشركة أنها أعادت هيكلة نفسها بشكل تبقى بيانات المستخدمين الأميركيين داخل البلاد.