الخميس 18 أغسطس 2022
سياسة

المكتب السياسي لحزب الأحرار يثمن عمل الحكومة في ظل انعكاسات الأزمة الدولية

المكتب السياسي لحزب الأحرار يثمن عمل الحكومة في ظل انعكاسات الأزمة الدولية عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار
عقد المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار اجتماعه، بشكل حضوري، يومه الخميس 02 يونيو 2022، برئاسة عزيز أخنوش، وتدارس خلاله مجموعة من القضايا الوطنية السياسية والتنظيمية. 
وفي بداية الاجتماع، قدم الرئيس عزيز أخنوش عرضا حول مشاركة الحزب، مطلع هذا الأسبوع، في مؤتمر الحزب الشعبي الأوروبي بروتردام الهولندية، بصفته شريكا للحزب الشعبي الأوروبي.
حيث أكد في عرضه أن هذه المشاركة تندرج في إطار الدبلوماسية الموازية التي ينخرط فيها الحزب، حيث شكلت مناسبة لاستعراض الإصلاحات التي تعرفها بلادنا وفرصة للوقوف عند الانجازات الكبرى التي حققتها الدبلوماسية المغربية .
وأجمع أعضاء المكتب السياسي على أن المشاركة في هذا المؤتمر الحزبي الدولي تبرز جليا وعي الحزب بضرورة الانكباب على معالجة الإشكالات الوطنية الداخلية، مع الانفتاح على التنظيمات الحزبية خارج المملكة، لتقريب وجهات النظر والتباحث بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتبادل الآراء بخصوص عدد من التحديات المطروحة.
وفي موضوع آخر، عبر أعضاء المكتب السياسي عن اعتزازهم بعمل الحكومة، في خضم انعكاسات الأزمة الدولية وتأثيرها على وفرة المواد الاستهلاكية، حيث يشهد المغرب، بفضل العمل الاستباقي لمختلف القطاعات الحكومية، وفرة في تموين مختلف الأسواق بصفة مستمرة. كما أشاد الحاضرون بحرص الحكومة على استكمال الترسانة القانونية المتعلقة بورش تعميم الحماية الاجتماعية لجميع المغاربة، حيث صادقت منذ بداية ولايتها وإلى حدود الساعة على 22 مرسوما، ما من شأنه أن يفتح باب الاستفادة من التغطية الصحية لـ 22 مليون مغربي ومغربية، مع نهاية السنة الحالية.
كما ثمن أعضاء المكتب السياسي العمل الذي تقوم به الحكومة في مجموعة من القطاعات، انسجاما مع سياستها الرامية الى تدعيم ركائز الدولة الاجتماعي,.
وفيما يخص الانتخابات الجزئية، أعلن المكتب السياسي أنه أخذ علما بقرارات المحكمة الدستورية بإلغاء مقعدين برلمانيين للحزب بكل من دائرتي الحسيمة ومكناس عن جاهزيته لخوض هذه الاستحقاقات بكل قيم التنافس الحقيقي وتكريس الخيار الديمقراطي وتثمين مخرجات صناديق الاقتراع.
 وعلى المستوى التنظيمي، ثمن المكتب السياسي نجاح المؤتمرات الجهوية للحزب، التي انطلقت قبل 3 أسابيع وستحتضنها الجهات الـ 12 للمملكة، بالإضافة إلى الجهة 13 الخاصة بمغاربة العالم، باعتبارها فضاءات تنظيمية حاضنة للنقاش الجاد والمسؤول، وفرصة سانحة لتنزيل مخرجات المؤتمرالوطني السابع، وتبادل وجهات النظر بخصوص الحلول الممكنة لمعالجة القضايا التي تحظى بالأولوية لدى المواطنات والمواطنين في مختلف جهات المملكة، فضلا عن تعزيز الانخراط الجدي للمناضلات والمناضلين في عمليات التأطير والمواكبة والتطوير البَنَّاء للحزب.
في السياق ذاته، ثمن المكتب السياسي للحزب العمل  الذي تقوم به الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية، التي انخرطت في دينامية شبابية متجددة، من خلال تنظيم منتديات جهوية لمناقشة مواضيع تتعلق أساسا بفتح نقاش سياسي شبابي حول تَوَجُّه بلادنا لتعزيز ركائز الدولة الاجتماعية، وذلك عبر تأطير أزيد من 5000 شابة وشاب في الجهات الـ 12 للمملكة، بالإضافة إلى جهة مغاربة العالم.
وارتباطا بالقضية الأمازيغية، أكد المكتب السياسي على ضرورة مرافقة هذا الورش الهام الذي أخذ الحزب على عاتقه رهان إنجاحه منذ توقيعه للاتفاق السياسي التاريخي مع جبهة العمل الأمازيغي من خلال التفعيل السليم للطابع الرسمي للأمازيغية، و توفير كل السبل للفعل الأمازيغي المؤمن بالعمل المؤسساتي للمساهمة الفعالة في الحياة السياسية.