الخميس 11 أغسطس 2022
مجتمع

مفتشو التعليم غاضبون على إعداد نظام أساسي في غرف مغلقة

مفتشو التعليم غاضبون على إعداد نظام أساسي في غرف مغلقة لقاء مارس بين نقابة مفتشي التعليم والوزير بنموسى
بعد لقاءهم مع شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة في مارس 2022 والثناء على جولة الحوار، عبر مفتشو التعليم بالمغرب الذي يناهز عددهم3200 عن غضبهم على ما يسود الحوار الاجتماعي من إعداد مشروع نظام أساسي في غرف مغلقة بهدف تحقيق ترضيات لجهات معينة وتلبية لنزعات فئوية ضيقة؛ في ضرب لمبادئ الجودة والحكامة المنشودتين في قطاع التربية والتكوين".
 ونبه بيان لنقابة مفتشي التعليم، الذي توصل موقع "أنفاس بريس"، بنسخة منه، إلى أن "الاعداد لمشروع نظام أساسي يتم في منعطف حاسم ودقيق، بعيدا عن الشفافية والوضوح مع الشغيلة التعليميةٌ المعنية بالدرجةٌ الأولى بهذا النظام، مما سيرهن القطاع لسنوات طويلة".
ووصفت النقابة "الظروف التي ترافق إعداد النظام الأساسي المتسم بالضبابية والغموض؛ وغياب الشفافية والحق في الولوج إلى المعلومة من لدن الشغيلة التعليمية؛ الشيء الذي يسهّل تناسل الأخبار المتضاربة، وتداول التسريبات المشوشة بشأن هذا الورش".
‏وبينما تشبتت النقابة بـ"الحق الطبيعي والموضوعي لها في المشاركة في إعداد النظام الأساسي لموظلفي وزارة التربية الوطنية تأسيسا على التراكم الذي حققته اللجنة الموضوعاتية المشتركة بين النقابة والوزارة في فترة سابقة"، أكدت أن "مرجعيتها تستمدها من عدد المقاعد المركزية التي حصلت عليها خلال الانتخابات الإدارية المتساوية الأعضاء الأخيرة، حيث حصلت على تمثيلية متقدمة جدا لهيئة التفتيش وصلت إلى نسب 100 بالمائة في أغلب الفئات".
ودعت النقابة "أعضاء المجلس الوطني للنقابة للحضور المكثف للاجتماع الحاسم المزمع عقده يوم السبت 4 يونيو 2022 بسلا لاستكمال أشغال الدورة الأولى للمجلس من أجل التداول في تطورات ملف النظام الأساسي لموظفي الوزارة، خاصة ما يتعلق بموقع هينة التفتيش؛ وبغرض الانخراط الواعي في اتخاذ القرارات المناسبة والمواقف النضالية الملائمة حفاظا على موقع الهيئة في النظام الأساسي تنظيماً ومهامٌ واختصاصات؛ بما يخدم المنظومة التربوية ويحقق مبادئ الجودة والحكامة في تدبيرها، من الانصاف إلى تكافؤ الفرص بين المتعلمات والمتعلمين"، وفق تعبيرها.