السبت 2 يوليو 2022
مجتمع

باب ماجاء في "جذبة"  محمد زيان على هامش خرجته الجنونية الأخيرة

باب ماجاء في "جذبة"  محمد زيان على هامش خرجته الجنونية الأخيرة محمد زيان
تابع أبو وائل "الجذبة الزِّيَّانية" التي قام بها الشيخ المصبع زيان. بحثت عن سبب مقنع لتبرير هذه الخرجة فلم أجده. هل يبلغ الاحتفال بتقرير خبرة مزور ومضروب هذه الدرجة؟ أم هو فقط الحنين للميكروفونات وصناعة البوز؟
فهل نسي المصبع أن التسجيل خضع لخبرة مزدوجة من مختبرات الشرطة و الدرك، كل على حدة وخلصوا أن الفيديو نظيف ولم يطله أي تغيير. فهل كان يظن أنهم في حاجة إلى خبرته المغشوشة، أم هي "الجِنّيّة" التي تلعب في "الإعدادات" الذهنية لزيان قامت بتصرف جنوني كالعادة فتأثرت خوارزميات الكهل المصبع؟ لماذا احتفظ زيان بهذا التقرير عشرة أيام قبل أن يقرر نشره؟ ولعل هذا التأخر كاف ليفهم الجميع أن جعبة المصبع لم يعد فيها ما يهدد به وأنه يتعلق بأي قشة ليكشف أنه ما زال حيا ومقاوما، ويتناسى أنه يسير نحو الجنون بسرعة غير منتظرة ومصيره هو مستشفى الأمراض العقلية.
يؤكد زيان البهلوان أن بينه وبين الجنون شعرة فقط، وأنه بلغ أرذل العمر، وفقد التمييز بين ما يقال أمام العموم وما لا يقال، ولذلك فعلى من يريد له الخير أن يرحمه من هذا الذل الذي يضع نفسه فيه، وعلى من يعد له ما يقول أن يكون له ناصحا أمينا حتى يتفادى الارتجال الذي يفضحهم جميعا، وأن يختار له من المفردات أبسطها التي تلائم بساطة معارفه حتى لا يقع في فضيحة خلط عبارة مخملي مع "الزبل". لا يستقيم أن يخرج من نفس الشخص كلام الوعظ والإرشاد وكلام ما تحت السمطة، ولا سيما إن كان هذا الشخص قد بلغ من الكبر عتيا.
سقط زيان في نظر الكثيرين ولن يرفعه من الدرك الذي وضع نفسه فيه افتعال مواجهة مع شخصية وازنة. لن تصبح كبيرا أيها الكهل المتصابي بهذا أبدا ولن تتحول إلى بطل بعبارة "بيا ولا بيه"، وألمك من بوح أبي وائل ومعاناتك من حقائقه لن يغطيهما تهكمك وادعاؤك جهل اسم صاحبه، بل ذلك مؤشر على أن كلماته بلغت منك الفؤاد والعقل والحلقوم، وإصرارك على الانتساب زورا لآل الخطابي لن يزيل عنك النسب الغجري الذي تريد إخفاءه، وتهديدك بمفاجآت وإجراءات على الصعيد الوطني والدولي لم يعد يخيف أحدا وما عليك إلا تجريب كل السبل وسترى أنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا لأن كل الأدلة والقرائن ضدك، ولن يفيدك الحديث عن الفوسفاط والما والريح والذهب وغير ذلك، فلو كنت جادا لطالبت بذلك أيام أولياء نعمتك الذين علموك عادات سيئة لم تتخلص منها رغم كبر عمرك وكأنك طفل يعاني من ألم الفطام. ولن تفيدك تلك التوابل التي تريد أن تضفي بها لذة على كلامك "الساقط" وأسلوبك "النتن" وتضحك بها على البسطاء، هل رفعت عنك الحجب؟ أم طويت لك المسافات فصرت تعرف مثل هذه الأمور؟ أم هذه كذلك تندرج ضمن تقرير الخبرة؟
من العيب على محامي أن يطرح سؤالا حول ما استفاده المغرب من اعتقال بوعشرين وسليمان والراضي وغيرهم. لو طرحت مثل هذا السؤال في الماضي على نفسك في واقعة محاكمة نوبير الأموي رحمه الله لعرفت الجواب. الاستفادة هي تطبيق القانون أيها المحامي الذي ارتاحت المهنة من شطحاته وسقطاته. ولن يفيدك "تخلاط العرارم" وتقمص الفحولة بادعائك أن الاتهام ب"الخيانة الزوجية لشخص عنده 80 سنة معجزة وليس فضيحة". لن ندخل معك في تفاصيل وحدود الخيانة فأنت أعلم بقدراتك من غيرك، ولكن الوقائع كلها ناطقة بما تقوم به، وتلك الوقائع انتهت بوهيبة وهي تمسح مؤخرتك أيها المحامي والنقيب والوزير السابق. ولن ينفعك مغازلة الصحافة لتخفي عوراتك، ولا ادعاؤك أنك لن تجر الصحافة إلى المحاكم فهذا ليس نبلا منك ولكنه معرفة مسبقة بأن موقفك ضعيف ودفوعاتك لا تقنع من يدافع عنك قبل من يخاصمك. وتأكد أنك لست مؤهلا لتقييم "تابوليسيت" ديال الصح من الغلط إلا إذا كنت ابن الدار، أو أن المعيار هو ما كنت تستفيده من عطاء وغض طرف عن رعونتك وابتزازك.
الإصرار على الإنكار لن يفيد والقرائن كلها ضد زيان، وعليه، ليكون ذا مصداقية، أن يجيب عمن دفع من دفتر شيكاته ثمن إقامة وهيبة بالفندق. لماذا يتجاهل زيان مثل هذه الواقعة؟ وتقرير الخبرة مزور وصادر عن مكتب بدون خبرة ولم يصدر عن مكتب معتمد في خبرة الصورة، ولجوء زيان إلى التدليس لن يفيده في شيء. هل يمكن لزيان أن يبين المعيار الذي اعتمده ليقول بأنه أول مركز في العالم؟! وهل يكفي وجوده في لوس أنجلوس عاصمة هوليود ليكون معتمدا في مجال الخبرة في الصورة كما قال زيان؟! وما يثبت حقيقة أن الفيديو الذي توصل به المركز هو نفسه المنشور حوله التقرير الذي يوزعه زيان؟ هل استعان زيان في الإرسال بجهة معتمدة ومحايدة تشهد بذلك؟ وهل يمكن أن يفصح عنها؟ وهل المحامي يجهل هذه الشكليات المهمة؟ وهل كان يُنتظر من أي مركز خبرة أن يعطي رأيا جازما حول شخص من ملامح ظهره ومؤخرته؟ وهل هناك حسم بأن هناك فوطوشوب تم خلاله تركيب شخصيته في الفيديو؟ وما سر هذا التناقض بين تصريحاته قبل وبعد خروجه الأخير؟
لا يستحق زيان كلمات أكثر، ولكن سبب خروجه لا ينفصل عن موجة التحياح التي ينشطها الطوابرية في الآونة الأخيرة بسبب وبدون سبب.
عن موقع "شوف تيفي