الأربعاء 6 يوليو 2022
مجتمع

الشبيبة التجمعية تنوه بحكومة أخنوش وتنتقد "بكائية" بنكيران في فاتح ماي

الشبيبة التجمعية تنوه بحكومة أخنوش وتنتقد "بكائية" بنكيران في فاتح ماي بعض من أعضاء الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية
عبرت الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية، عن استغرابها مما اعتبرته " هجوما واتهامات مجانية خرج بها أحد القيادات الحزبية في مسرحية هزلية يوم فاتح ماي اتجاه الشركاء الاجتماعيين الموقعين على محضر الاتفاق الاجتماعي" في إشارة إلى عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة الأسبق، والأمين العام لحزب العدالة والتنمية.
وقالت الشبيبة التجمعية في بلاغ لها توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه في انتقادها لخرجة بنكيران: " رغم فشله شخصيا في تدبير ملف الحوار الاجتماعي خلال ولايته الحكومية، والخروج بحصيلة صفر اتفاق، وهدر خمس سنوات من الزمن التنموي في البكائية والمظلومية التي لم تعد تنطلي على يقظة المواطنين والمواطنات".
وفي السياق ذاته  نوهت الشبيبة، التجمعية بمبادرة الحكومة، وانخراطها في هذه الجولة من الحوار الاجتماعي بعد أشهر قليلة من تنصيبها، وفي سياق الأزمة المركبة التي تعرفها بلادنا نتيجة الارتفاع الدولي للأسعار وتداعيات جائحة كورونا، كما نوهت بالانخراط الواعي والمسؤول للشركاء الاجتماعيين في جلسات الحوار الاجتماعي معبرين بذلك عن ثقتهم في مصداقية الطرح الحكومي وعن اختيارهم الدفاع عن مصالح الشغيلة بنفس واقعي ومسؤول وتعرب الشبيبة التجمعية وفي هذا الصدد، ثمنت شبيبة الحمامة بسعي الحكومة لإرساء مرتكزات صلبة ومبادئ مؤطرة لضمان استدامة الحوار الاجتماعي، وانتظامه من خلال إعداد قانون خاص بالحوار الاجتماعي، و إحداث المرصد الوطني للحوار الاجتماعي وأكاديمية التكوين في مجال الشغل والتشغيل والمناخ الاجتماعي كآليات عملية لمواكبة مأسسة الحوار الاجتماعي.