الأربعاء 6 يوليو 2022
سياسة

لشكر يثمن موقف الحكومة الإسبانية من القضية الوطنية

لشكر يثمن موقف الحكومة الإسبانية من القضية الوطنية إدرس لشكر يتوسط بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية وخوسيه لويس ثباتيرو( يسارا)
عبر حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في رسالة وجهها إلى كل من، بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية، وخوسيه لويس ثباتيرو، رئيس الحكومة الإسبانية السابق، عن "ارتياحه لما عرفه الموقف الاسباني من تطور في قضية الصحراء المغربية".
وأبرز الاتحاد الاشتراكي، في الرسالة التي وقعها كاتبه الأول، إدريس لشكر، أن "دعم إسبانيا للمقترح المغربي للحكم الذاتي كحل واقعي وقابل للتطبيق، يظهر وعيا حقيقيا بأهمية قضية الصحراء للشعب المغربي والتشبث الصادق بمبادئ حسن الجوار".
ونوه لشكر بالدعم الذي قدمه بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية لمخطط الحكم الذاتي المقترح من طرف المغرب، كحل واقعي للنزاع، يؤكد معرفة حقيقية بأهمية ملف الصحراء للشعب المغربي، وتعلق صادق بمبادئ حسن الجوار.
وقال لشكر، أن هذا الموقف يكتسي أهمية بالنسبة إلينا بالنظر إلى المسؤولية التاريخية لإسبانيا في هذا الملف، ولكون الحكومات الإسبانية لديها معرفة حقيقية بإكراهات وتطورات هذا الموضوع.  مضيفا أن تطور الموقف الإسباني يمكن من التحرر من الماضي الفرانكاوي للحقبة الاستعمارية، كما أنه سيساهم في بناء مستقبلنا المشترك في أفضل الظروف".
وكتب لشكر متوجها إلى ثباتيرو: "عزيزي خوسيه لويس، لقد دافعت عن هذا الموقف دائما… ونحن شهود على ذلك"، مبرزا أن "موقف ثاباتيرو من المقترح المغربي نابع من معرفته المعمقة بواقع القضية".
ولفت الكاتب الأول لحزب "الوردة"، إلى أن "خطابات وملاحظات ثاباتيرو، سواء في المؤتمر الذي نظمه الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية حول نموذج التنمية المغربي الجديد في أبريل 2018، أو خلال المؤتمر الوطني الحادي عشر في يناير 2022، كانت مؤيدة بوضوح لاحترام وحدة أراضي المغرب وإسبانيا".
وعبر لشكر عن ثقة البلدين بطي صفحة جديدة من التاريخ المشترك وتدشين مرحلة جديدة من الازدهار والتنمية المشتركة.