الخميس 11 أغسطس 2022
خارج الحدود

مصرع 3 عسكريين جزائريين في هجوم لحركة تطالب بالانفصال عن الجزائر

مصرع  3  عسكريين جزائريين في هجوم لحركة تطالب بالانفصال عن الجزائر انتهت المواجهة المباغتة بمصرع ثلاثة عسكريين جزائريين
لقي ثلاثة جنود جزائريين مصرعهم، في هجوم نفذه، يوم الأحد 20 مارس2023، في الحدود مع دولة مالي، مقاتلو "حركة تحرير جنوب الجزائر" التي تطالب باستقلال الصحراء الجزائرية.

ووقع الاشتباك بين المقاتلين الصحراويين وقوات الجيش الجزائري على الشريط الحدودي بمنطقة تيمياوين، بالقطاع العملياتي برج باجي مختار بإقليم الناحية العسكرية السادسة، حيث انتهت المواجهة المباغتة بمصرع ثلاثة عسكريين جزائريين.

إثر ذلك، أعلنت حركة تحرير جنوب الجزائر أنها نفذت "عملية عسكرية" ضد موقع للجيش الجزائري الذي وصفته بـ "المحتل".

وقالت الحركة في بيان صحفي إنها "تبلغ الرأي العام الجزائري أنها ستكثف عملياتها العسكرية ضد نظام الاحتلال المجرم الذي أقامه سنة 1962 خونة فرنسيون – جزائريون، ضد رغبة الثوار الحقيقيين المنخرطون في نضال الشعب الجزائري من أجل الحرية".

وأكدت الحركة أنها مستمرة في عملها العسكري "حتى التحرير التام للأراضي الصحراوية في الجنوب الجزائري"، وأوضحت أنها "ولدت من إرادة أبناء وبنات هذه المناطق (جنوب الجزائر)، وستواصل معركتها حتى تحقيق أهدافها المشروعة".

وخلصت إلى أن الجنوب الجزائري هو "البقرة الحلوب للشمال وأوروبا، فيما تعد مناطقه هي الأكثر فقرا في أفريقيا، بل وفي العالم أجمع"، على حد تعبيرها.