الأحد 29 مايو 2022
كتاب الرأي

مراد علمي: وزير الفلاحة يلقي المحاضرات والنحل في حضرة الموت

مراد علمي: وزير الفلاحة يلقي المحاضرات والنحل في حضرة الموت مراد علمي

منذ فترة ووزير الفلاحة الجديد يخرج ببلاغات، بتصريحات، بخطب نوايا غزيرة، وهو ينظـّـر يمنة ويسرة في التلفاز في مواضيع شتى ومتفرقة، أما الملف الحارق يبدو أنه يفضل تجاهله، إما لأنه ليس له أي إلمام بالموضوع أو أن هذا الإشكال مرتبط بفئة فقيرة، فرقة "المزاليط"، التي يمكن تجاهلها، دسها وإهدار حقها في الحياة، وما يزكي هذا الطرح هم بضع الأسطر التي خصصت الوزيرة الوصية لمربيي النحل، حيث لا نعرف بالضبط إجمالي المبيعات في هذا القطاع، هل 10 مليون درهم، 100 مليون درهم أو مليار؟ وما هو دور النحل في مجال الفلاحة؟ وإن دل هذا على شيء لدل على العـُـته، الجهل الكبير الذي عمـّـر أكثر من اللازم في هذه الوزارة.

 

لأنه بكل بساطة لولا النحل لما توفرنا على جميع الفواكه التي تزين مائدات طعام الملايين من المواطنات والمواطنين، بغض النظر عن الفوائد الصحية، بالأخص في هذه الأزمة الحرجة التي يوصي فيها الأطباء باستهلاك باعتدال للخضروات والفواكه، الغنية بالألياف الغذائية والماء، الفيتامينات، المعادن ومضادات الأكسدة، كما تساهم هذه الفواكه في تقليل الإصابة ببعض الأمراض كأمراض القلب، الجلطات أو السكري، هل تريد الوزارة الوصية أن نكون عالة على المجتمع، الدولة المغربية؟ فأنا ما أظن، ولكن عدم المبالاة، عدم التقدير والتجاهل لا يخدم مصلحة الشعب.

 

%80 من المجموعة النباتية في المغرب في حاجة إلى التلقيح من طرف الحشرات، بالأخص من النحل، ويمكن اعتبار النحل من الحيوانات الفلاحية الضرورية بعد الغنم، البقر والدواجن، ولولا تلقيح النحل لما كانت مردودية الأشجار المثمرة جد مرتفعة، والمنفعة متبادلة حين تتلقح أشجار الفواكه عن طريق النحل، فهو يستفيد كذلك من رحيق وحبوب الطلع، ولولا تلقيح النحل لما حصل الفلاح على جودة عالية من الخضر والفواكه.

 

لهذا السبب يشكل التلقيح ركيزة مهمة لا بالنسبة للإنسان ولا الحيوان، ثلثان من موادنا الغذائية لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالتلقيح من طرف النحل، وبدون تلقيح النحل لكانت رفوف سوبر ماركات المملكة محدقة بالفراغ الواسع، كما يقوم النحل بمساهمة فعالة في مجال المحافظة على بيئة سليمة، والمنظمة البيئية تعتمد عليه كليا، والمثير للقلق أن أعداد وأصناف النحل يتقلص عام بعد عام، ومع الأسف هذه ظاهرة دولية، نظرا للاستعمال المفرط للمبيدات وتغير المناخ، ما يعني ندرة التساقطات وارتفاع درجات الحرارة التي تساهم في اتلاف الملايين من المناحل عبر العالم، حتى بدأ الصينيون يلقحون بأيديهم الأشجار المثمرة.

 

حسب شهادات بعض مربيي النحل، هذا المرض ليس وليد البارحة ولكن يظهر ويختفي منذ 2012، يعني حتى وقت تقلد مهام وزارة الفلاحة من طرف عزيز أخنوش، المسؤول السابق على القطاع، ورئيس الحكومة الحالية، وهذا تقصير في أداء الواجب ومستوى متدن في سلوك الإهمال، اللامبالاة والعبث بلقمة العيش لأكثر من 36000 عائلة التي تضمن هكذا العيش في كرامة لشرائح مسحوقة، محرومة ومقهورة أصلا، فمربيي النحل لا هم كبار ملاك الأراضي ولا متطفلون على القطاع، ولولا الدور المهم الذي يلعبه النحل لما خصصت الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ 20 مايو من كل سنة كـ "اليوم العالمي للنحل".

 

جلب استثمارات في قطاع الصناعة، السيارات، الطائرات، إلخ... شيء جميل، ولكن ما أجمل غريزة البقاء على قيد الحياة عن طريق المواد الغذائية، والعبرة التي يمكن لنا أن نأخذ من هذه الكارثة الكونية هي أن الوباء وضع جميع الأصبع على مكمن الداء، ألا وهو الأمن الغذائي، لن تشفي غليلنا المعدات الصناعية أو الموارد الطبيعية، يعني لا الغاز ولا البترول كما حصل عند الجارة الشرقية، ولكن الخضر والفواكه أولا وقبل كل شيء، وكم تهكموا على المغفور له الحسن الثاني آنذاك بالقولة الآتية: "نحن نصنع الجرارات وهو يزرع الطماطم"، وهذا هو الفرق الشاسع بين الحلم والرؤية الواضحة المعالم، الوهم والثبات، الممكن والمتعذر، الهذيان والفطنة، حتى لاحظنا في الآونة الأخيرة ارتفاع صاروخي لأسعار المواد الغذائية، لا عند الجارة الشرقية ولا حتى في جميع بلدان العالم، ولنشعر بالألم والحسرة لما نرى طوابير تعد بالآلاف تنتظر توزيع مواد غذائية من طرف محسنين، وهذا يتم في بلدان كنا نظن أن اقتصادها سيحميها من عذاب وقسوة الجوع والحاجة.

 

لا يعقل أن نسمع ونقرأ أن مثلا %80 من خلايا النحل مصاب بفيروس فتاك في إقليم بولمان وفي كثير من جهات المملكة، شرقا، غربا، شمالا وجنوبا، والوزير الوصي لا يزال يتنقل من خطبة لخطبة ومن صالون لصالون بغية صقل صورته، مهاراته التواصلية والخطابية، من الضروري الهبوط إلى الميدان "وتقطيع الصبــّـاط سـيـنيي"، محاورة مربيي النحل قصد جبر الضرر، لأن النحل ليس بكائن تحت الشمس فحسب ولكن بمثابة ضمان مدى الحياة...